تسجيل الدخول

اعلانات
اعلانات
أحدث المواضيع
  • ملف العضو
  • معلومات
imane
المشرف العام
  • تاريخ التسجيل : Sep 2016
  • المشاركات : 1,686
  • معدل تقييم المستوى :

    8

  • imane is on a distinguished road
imane
المشرف العام
درس تنظيم الدولة الجزائرية في 1830/1515 في مادة التاريخ للسنة الاولى ثانوي
10-02-2016
درس تنظيم الدولة الجزائرية في 1830/1515 في مادة التاريخ للسنة الاولى ثانوي
الإشكالية: إن التحاق المغرب الأوسط بالدولة العثمانية أ  سس لظهور الهيكل التنظيمي و الجغرافي للدولة الجزائرية
التعليمات :
1/ استعن ب ص 84 والوثيقة 1 ص 85 و الوثيقة 1 ص 87 في تحديد الملامح

العامة لوضع المغرب الأوسط قبيل وبعد 1515 ، ثم أرصد أهم أحداثه على خط زمني .
96 / 2/ استخرج هيكل التنظيم الاداري للجزائر العثمانية من الخريطة ص 94
-1 والوثيقة 1 ص 97 ، ثم بين أهم خصائصه. تتبع الأحداث التاريخية التي ميزت المغرب الأوسط حتى
1516
-2 بين مراحل الحكم العثماني في الجزائر ومميزات كل مرحلة.
-استخلص خصائص التنظيم الإداري للجزائر في العهد العثماني
3/ استعرض الأوضاع التالية في الجزائر العثمانية :
3 ص 105 / أ/ الوضع الاجتماعي من خلال الوثائق 2
4 ص 107 /2/ ب/ الوضع التعليمي و الثقافي من خلال الوثائق 1
ج/ الوضع الاقتصادي من خلال ص 110 و الوثيقة 1 ص 111
4/ على ضوء البناء السابق ومكتسباتك ، حدد مظاهر تشكل الدولة الجزائرية.
المنتوج :
1/ الملامح العامة لوضع المغرب الأوسط والخط الزمني لأهم الأحداث:
أ/ الملامح العامة لوضع المغرب الأوسط
- خضوع المغرب الإسلامي للدولة الموحدية حتى سقوطها 1269
- تفككت الدولة الموحدية إلى 3 دويلات هي :
-الحفصية في المغرب الادنى " تونس "
-المرينية في المغرب الاقصى
-الزيانية في المغرب الاوسط " الجزائر"
- صراع حاد بين هذه الدويلات الثلاث
- استغلال اسبانيا و البرتغال لهذا الصراع في تكثيف الضغط على سواحل المغرب الأوسط
- قامت اسبانيا باحتلال الموانئ وبعض المدن الداخلية في المغرب الأوسط :
- المرسى الكبير 1505
- أرزيو 1509
- مستغانم / تنس / بجاية 1510
- استنجاد الجزائريين بالإخوة" بربروس" ( 1514 أعيان جيجل ، 1516 أعيان مدينة الجزائر )
- دخول الاخوة بربروس للمغرب الوسط و دفاعهما عنه يؤرخ لبداية التحاق الجزائر بالدولة العثمانية
الديوان الخاص: يدعى ( المجلس الشوري) بمثابة مجلس الوزراء في يومنا هذا، ويضم الشخصيات المقربة
للداي، وعرف باجتماعاته اليومية لدراسة المسائل العادية يتألف من شخصيات مدنية وعسكرية تشرف على تسيير
شؤون الدولة وأعضاؤه ( 06 وزراء):

أ/ الخزناجي: وهو بمثابة وزير المالية حيث كان هو المسؤول عن الأمور المالية ومكلف بخزينة الدولة (الخزينة
العامة للحكومة).
ب/ وكيل الخرج: وهو المكلف بالشؤون الخارجية مع الدول الأجنبية وكل ما له علاقة بالبواخر والتسليح والذخيرة.
ج/ خوجة الخيل: هو المشرف على أملاك الدولة والمسؤول الأول عن جمع الضرائب وصيانة أملاك الدولة.
د/ الأغا: وهو قائد الجيش البري ومكلف بالمحافظة على الأمن ( باي المدينة).
ه/ بيت المالجي: يسهر على تسجيل العقود والمواريث ويتولى تسيير العقارات والأموال الموروثة.
و/ الباش كاتب: هو الأمين العام للحكومة حيث يتولى تسجيل وصياغة جميع القرارات التي يتخذها الديوان في

اجتماعاته اليومية تحت إشراف الداي.
-2 مجلس الديوان العمومي: ومن أهم أعضائه:
- الخليفة: وهو نائب الوالي.
- الدفتر دار: يتولى رئاسة الإنشاء وكتابة الدولة – الباش سيار: يتولى شؤون البريد.
- القبطان رايس: يتولى إمارة البحر. – الترجمان، البيت مالجي، شاوش الكرشي، الكاهية: مكلف بحفظ أمن
مدينة الجزائر ولا ينفذ الوالي شيئا إلى بالرجوع إلى هذين المجلسين وأخذ الموافقة منهما.
-3 الباي: هو بمثابة الوالي في يومنا هذا ، ويقوم بأعماله في الإقليم الذي يشرف عليه نيابة عن الداي والداي هو
من يختاره من الشخصيات المرموقة ومدة فترة تعيينه 3 سنوات.وكان يستعين بموظفين سامين في إدارته(
الخليفة(نائب
الباي) قائد الدار، أغا الدائرة،الباش كاتب)
الأوطان: هي الوحدات الإدارية الموجودة بكل بايلك أو ولاية ويرأس كل وطن مسؤول يحمل اسم قايد حيث يتكفل
بجمع الضرائب والمحافظة على الأمن العام.
3/ الوضع الاجتماعي و الثقافي و الاقتصادي للجزائر العثمانية:
ب/ الاقتصادي :
- هيمنة النشاط الزراعي
- سيطر الاتراك على كل مراحل النشاط الزراعي
- سيادة الاقطاع و تسخير الخماسة في أراضي اليايلك
- الانتاج الزراعي : الحبوب / الحوامض / الزيتون / التين...
- عرفت الزراعة سنوات جفاف أثرت على الإنتاج .
- لم تكن الصناعة مزدهرة
- المدن انفردت بالنشاط التقليدي: حياكة الزرابي / البرانس / الأدوات النحاسية / الشمع
- احتكرت السلطة العثمانية صناعة السفن و المدافع و مطاحن الدقيق و المحاجر
- تجارة نشطة مع الخارج
4/ مظاهر تشكل الدولة الجزائرية :
- تشكل مجالها الجغرافي
- امتلاكها لقوة عسكرية خصوصا البحرية " الأسطول البحري
- استقبال الجزائر للقناصل و البعثات الدبلوماسية الأجنبية
- توقيع الجزائر للمعاهدات و الاتفاقيات مع الدول الأجنبية
- امتلاكها لخزينة وعملة خاصة بها
*نتيجة هامة : الحكم العثماني هو الذي ح  دد الملامح العامة للدولة الجزائرية.
إلحاق الجزائر بالدولة العثمانية:
بعد مقتل عروج عرض خير الدين على أعيان الجزائر فكرة ربط الجزائر بالدولة العثمانية وإدخالها ضمن أملاكها
فقبلوا . فأرسل السلطان العثماني ( سليم الأول) التعيين إلى خير الدين كأول حاكم عثماني على الجزائر بلقب (بايلرباي) مع ( 2000 ) من الج*** الإنكشارية، وبذلك دخلت الجزائر تحت حكم الدولة العثمانية وأصبحت ولاية
عثمانية.
-5 الأوضاع الاجتماعية:
- كان عدد سكان الجزائر في نهاية العهد العثماني يتراوح مابين 3 ملايين و 3.5 م نسمة.وكان 5% يعيشون في
المدن و 95 % في الريف. وحسب التنظيم الاجتماعي السائد فان المجتمع الجزائري كان كالتالي:
-1 الأتراك: وهي الفئة المسيطرة على الجزائر، ولم يتجاوز عدد أفرادها 20 الف .وكانت ذات نفوذ واسع.
-2 الكراغلة: بلغ عددهم في نهاية القرن 17 م 6000 نسمة و تزايد عددهم بشكل ملحوظ في تلمسان. وكانوا
يملكون ثروات ويستثمرونها في المزارع.
-3 المهاجرون الأندلسيون: كانوا يشكلون قوة تجارية هائلة بالجزائر وتوجه معظمهم للتجارة والصناعة (
صناعة الأسلحة والبارود والنجارة والخزف وإنتاج الحرير وزراعة القطن...)
-4 الجزائريون: كان معظمهم يشتغلون بالزراعة والتجارة وتواجد بني مزاب في الحمامات العمومية والمجازر
والمطاحن.
5000 يهودي اشتهروا بشراء وبيع البضائع وبعمليات السمسرة. . -5 فئة اليهود: بلغ عددهم سنة 1830
-6 الأوضاع الثقافية:
-1 - التعليم: بعد 1815 انتشر التعليم ليشمل جميع الحواضر الكبرى والمدن الصغرى ، وحرصت الدولة على
توسيعه وعملت على بناء المدارس ونشر الكتاتيب ،كما كانت الزوايا المرابطية تنشر التعليم. وكان مجانيا. واهم
مؤسساته: الكّتاب والمسجد، الزوايا، المدارس والمعاهد وقسم التعليم إلى مرحلتين:
- المرحلة 1: في الكّتاب والمسجد ( تلقين القراءة والكتابة وحفظ القرآن ومبادئ الحساب)مدتها من 4 إلى
5سنوات،يتوجه بعدها الطلبة إلى تعّلم الحرفة أو إتمام الدراسة أو الالتحاق بالزاوية أو مواصلة الدراسة الثانوية أو
العالية.
–المرحلة الثانية: ( الثانوية والعالية) في المدرسة أو الزاوية تقوم بتعليم علوم الشريعة ( تفسير،حديث ، فقه)
والعلوم الإنسانية( تاريخ، لغة وآداب،وفلسفة وعلم الحساب والطب).ومن يريد مواصلة التعليم يختار التخصص
ويواصل تعليمه في المعاهد الكبرى (الزيتونة،الأزهر،القرويين).
*- وكانت قسنطينة وتلمسان والعاصمة أهم المراكز الثقافية في البلاد فقسنطينة وحدها كانت تضم 42 مسجدا
للتعليم الثانوي يدرس فيها مابين 600 و 700 تلميذ ، و 90 مدرسة ابتدائية تستوعب 300 ألف تلميذ ( مابين
6و 10 سنوات).
-3 الفنون: تنوعت أشكال الفنون بالجزائر
-1 الفن المعماري: شمل المساجد والزوايا والقلاع والجسور والثكنات والقصور والمساك العامة.
- القصور: الطابع المعماري الأندلسي. – القلاع: الطابع المعماري العثماني.
-2 الرسم: الخط والكتابة إحدى وسائل التعبير الجمالي، ( النقش على المصنوعات الخشبية كالأبواب والنوافذ
ومنابر المساجد...
-3 الموسيقى والغناء: تنوعت الطبوع الموسيقية( تركية ، أندلسية،بدوية) تناولت موضوعاتها التاريخ الإسلامي
والسيرة النبوية والصحابة والتابعين،والقصص البطولي.
-4 الأوضاع الاقتصادية:
-2 مظاهر النشاط الاقتصادي الجزائري:
أ- الزراعة: وكانت أراضيها خصبة وازدهرت حرفة الرعي وتربية المواشي ( 8 م رأس غنم ) وكانت هي
النشاط الأصلي للجزائريين، وكانت الجزائر أهم الدول المتوسطية إنتاجا للحبوب خاصة القمح والخضر
والفواكه،وكانت الممون الرئيسي لأوروبا.
ب- الصناعة: وجود صناعة تقليدية ( الزرابي والحصر والألبسة والأدوات النحاسية)وبناء السفن (بجاية ،
شرشال،العاصمة) واهتموا وأتقنوا الصناعة النسيجية والفخارية والنحاسية والغذائية وخصصوا لكل حرفة أمين
وسوق بالإضافة إلى الصناعة الحربية والحديدية.
ج- التجارة: كانت التجارة نشطة وحيوية فكانت أهم نشاط اقتصادي لارتباطها بالأسطول البحري وتجددت علاقاتها
التجارية فشملت أوروبا الغربية وشرق المتوسط، وإفريقيا وجنوب الصحراء،كما سمحت لبعض الشركات الفرنسية
وللجالية اليهودية بالحصول على امتيازات تجارية، ومارس السكان التجارة الداخلية في شكل أسواق أسبوعية
وقوافل تجارية. *- التجارة الداخلية: اتسمت بطابع الاحتكار من طرف اليهود وكانت القوافل التجارية تتخذ
الساحل مركزا لها.وكانت معظم الأرباح الضخمة تذهب الى تجار اليهود وكبار موظفي الدولة .
*- التجارة الخارجية: كانت أهم صادرات الجزائر تتمثل في:
- الحبوب- الزيوت- التمور- الاقمشة- المرجان- البارود-ريش النعام- الأصواف والجلود. وكانت شركة
التاجرين اليهوديين بكري وبوشناق هي المسيطرة والمتحكمة في تجارة القمح.
*- والواردات تتمثل في: - المنسوجات المطرزة، التوابل، صفائح الحديد والنحاس والرصاص،الفضة
والكبريت،دود الحرير،العطور،الورق والصابون والصمغ.
*- الموارد المالية للخزينة الجزائرية: لقد كانت مداخيل (موارد) خزينة الدولة الجزائرية تتمثل في :
- الزكاة على الحبوب: والماشية وغيرها من الأموال.
– الحكر: وهو كراء أراضي المخزن. – الخراج: وهي الضريبة التي يدفعها الأجانب.
– العشور: وهي الضرائب على المحصول.
– اللازمة: وهي ضريبة استثنائية تدفع كمساهمة من المواطنين في نفقات الجيش والدفاع عن الوطن.
– الدنوش: وهو ضريبة نقدية وعينية يقدمها البايات إلى الخزينة كل 3 سنوات.
*- تقويم: بين خطورة الامتيازات التجارية التي منحتها الجزائر للجالية اليهودية ولبعض الشركات الفرنسية.
التعديل الأخير تم بواسطة imane ; 10-02-2016 الساعة 04:29 PM
  • ملف العضو
  • معلومات
غيرمسجل
زائر
  • المشاركات : n/a
غيرمسجل
زائر
الدولة الجزائرية العثمانية
منذ 6 يوم
اريد الالتحاق بكم شكرا

*=== (( ما يلفظ من قول إلا لديه رقيب عتيد )) ===*

الرسالة:
اسم العضو الخاص بك: اضغط هنا للدخول

خيارات

الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 2 ( الأعضاء 0 والزوار 2)
 
أدوات الموضوع


المواضيع المتشابهه
الموضوع
درس الثورات السياسية الفرنسية الانجليزية الأمريكية في مادة التاريخ للسنة الاولى ثانوي
درس الدولة الجزائرية في مادة التربية المدنية السنة الاولى متوسط
تنظيم الدولة الجزائرية(1515/1830)
بحث حول الدولة العثمانية في مادة التاريخ للسنة أولى ثانوي متوسط
تحضير درس استعادة السيادة الوطنية وبناء الدولة الجزائرية في مادة التاريخ للسنة الثالثة ثانوي
الساعة الآن 10:27 PM.
Powered by vBulletin