تسجيل الدخول

اعلانات
اعلانات
أحدث المواضيع
  • ملف العضو
  • معلومات
usama saudi
عضو جديد
  • تاريخ التسجيل : Aug 2017
  • المشاركات : 1
  • معدل تقييم المستوى :

    0

  • usama saudi is on a distinguished road
usama saudi
عضو جديد
08-17-2017
‏ كلية التربية الرياضية للبنين
قسم الإدارة الرياضية والترويح

الإعلام الرياضي وآثره النفسي علي الأداء لدي لاعبي كرة ‏القدم
بحث مقدم ضمن متطلبات الحصول على درجة الماجستير في التربية الرياضية

إعــداد
أسامة رجب عبد المعبود سعودي
مـحرر صحـفي بجـريدة المـساء
دار التحرير للطباعة والنشر

إشـــــــــراف
دكتـــــور ‏
مـحمــــد مـحمـــد الحمـاحـــمـي ‏
أســتـــــــاذ التـرويــــح الريـاضــــــــــــــــــي
بــقســـــم التـرويـــــــح الريـاضــــــي
كليـة التربية الرياضية بـنين
جــــامـعــة حــــلـوان دكتـــــور
صــــفــــاء جــــابــــر شــــاهــــيــــــن
أستــــــــــاذ عـلـــــــــــم الـنـفــــــــــــس الـرياضـــــــــــــــــي
بقسم علم النفس والاجتماع والتقويم الرياضي
كليـــــــة التربيــــــة الرياضيــــــــــة بـنيــــــــــن
جــــــــــامــــعـــــــــــــــة حـلـــــــــــوان

‏1433هـ - 2013م
الفصل لأول ‏
‏" الإطار العام للبحث "‏


أولا: مشكلة البحث وأهميته
ثانياً : هدف البحث ‏
ثالثاً: تساؤل البحث
رابعاً: مصطلحات البحث





الفصل الأول ‏
الإطار العام للبحث ‏
‎ ‎
أولاً: مشكلة البحث وأهميته ‏
الإعلام الرياضي جزء من مسيرة الأمم وسجل حافل بالإنجازات والمكاسب ‏الرياضية للبلدان والشعوب من خلال المشاركة في الأنشطة الرياضية محليا وخارجيا ، ‏عبر إذاعة يومية وبرامج تلفزيونية تدعم النشاط الرياضي وتسليط الضوء عليه , ‏والصحافة الرياضية مجال جذب جماهيري , وهي نتاج إعلام رياضي متكامل تبثه ‏وسائل الإعلام المختلفة من خلال الملاحق الصفحات اليومية والأسبوعية ذات الطابع ‏الرياضي أيضاً ؛ وبذلك لا يمكن التفرقة بين النشاط الرياضي ودوائر الضوء والتي من ‏شأنها صناعة جمهور رياضي متذوق للفن الرياضي وصناعة نجم رياضي , وأصبح ‏الإعلام اليوم علماَ مهماَ وأساسياَ في حياة الشعوب ، لاستطاعته توجيه بوصلة ‏الجماهير من خلال تثقيف يومي مستمر سواء كان التثقيف ايجابيا أم سلبياً , وهو ‏الواقع الحالي للإعلام الرياضي الذي يزيد من التعصب وتغير سلوك اللاعبين عند ‏مشاهدته مثلما حدث في قبل مباراة الجزائر ومصر والتي شبهها الإعلام بأنها معركة ‏حربية وانساق اللاعبون وراء الضغوط النفسية للإعلام , وبدوره اثر ذلك علي أداء ‏اللاعبين الذي اتسم وقت ذاك بالتوتر وفقد التركيز وخرج المنتخب من تصفيات كأس ‏العام 2010 بجنوب إفريقيا . (58)‏
يرفع الإعلام الرياضي مستوى الثقافة الرياضية للاعبين وزيادة الوعي الرياضي ‏والتعريف بأهمية دور الرياضة في حياة الناس العامة والخاصة حيث ان له دور ‏متشعب في المجتمع , ويساعد الإعلام الرياضي اللاعبين على استيعاب كل ما هو ‏جديد في المجال الرياضي والتجاوب معه على اعتبار أن الإنسان ( نفس إعلامية ) ‏تتغذى بالخبر وتنمو بالفكر وتتعافى باللحن . ويؤثر الإعلام الرياضي بأنواعه المختلفة ‏من صحافه رياضية وبرامج إذاعية وتلفزيونية وفضائيات ومواقع الكترونية تأثيراً كبيراً ‏في الوقت الراهن ويشكل جوانب خطيرة من النمو السلوكي والقيمي للاعبين في كرة ‏القدم نتيجة استجابتهم للرسالة الإعلامية . (2: 7)‏
وتتضمن الاستجابة للرسالة الإعلامية عمليات نفسية كثيرة ، فالرسالة الإعلامية ‏تعمل كمثير يحقق الاستجابة ولابد وان تكون شيقة وجذابة وغير مملة تتناسب مع ‏طبيعة الجمهور واللاعبين وتتفق مع المجال النفسي الذي يوجد فيه الفرد والجماعة ‏والدوافع والغرائز والحاجات , وكذلك فإن الاستجابة للرسالة الإعلامية في المجال ‏الرياضي تتوقف على ما إذا كانت هذه الرسالة بسيطة أم مركبة ، مباشرة أو غير ‏مباشرة ، كافية أم غير كافية ، واضحة أم غير واضحة حيث أن الإعلام المقروء كان ‏جزء كبير في تحويل نتائج المنتخب الوطني المصري في بطولة كأس الأمم الإفريقية ‏الأخيرة في انجولا بصورة ايجابية وإحرازه للبطولة للمرة الثالثة علي التوالي رغم انتكاسة ‏خروجه من تصفيات كأس العالم , ويأتي ذلك بعد الضغوط التي تعرض لها الجهاز ‏الفني للمنتخب بقيادة المدير الفني حسن شحاتة واللاعبين بعد نوبة من الهجوم الشديد ‏في وسائل الإعلام المختلفة ضده والمطالبة برحيله عقب انتهاء مباراة الجزائر والخروج ‏من المشاركة في مونديال كأس العالم 2010 بجنوب إفريقيا , وكذلك الشحن ‏الإعلامي في مباراة الأهلي والمصري البورسعيدي والتي راح ضحيتها (74 ) شهيد من ‏جماهير النادي الأهلي . (2: 7)‏
ونظرًا لعدم الاستقرار والتباين المستمر للمواقف الرياضية ، والتي يتعرض لها ‏اللاعبين في حياتهم التنافسية فإن هذه الظروف والمواقف الجديدة كثيرًا ما تستدعى ‏القيام بأعمال حركية تلقائية كرد فعل سريع للموقف تكون أحيانًا منافية للسلوك ‏الرياضي الذي يجب أن يكون عليه اللاعب , وقد تمثلت هذه السلبيات في إيقاف أحد ‏لاعبي أندية القمة المصرية في كرة القدم لمدة عام أو إنذاره وتغريمه مبلغ من المال ، ‏وذلك لارتكابه تصرفات خارجة عن الروح الرياضية , بعد قيامه بعمل إشارات مشينه ‏أثارت جمهور المشاهدين , وأيضاً عمل تجاوزات تمثلت في الاعتراض على قرارات ‏الحكام , والاعتداء على أحد أعضاء الفريق المنافس بالضرب , وقد تكون العقوبة ‏جماعية متمثلة في تعويضات من بعض الأندية لإصلاح ما قامت به الجماهير من ‏إتلاف للممتلكات يأتي ذلك في إطار شحن الإعلام ووسائله للاعبين . ( 30 : 52 ) ‏
‏ ويضيف محمد حسن علاوى (1998م) أن الانفعال قد يزداد أحيانًا فتلجأ ‏الجماهير إلى وسائل أكثر سلبية للتعبير عن تلك الانفعالات ، مثل : الغضب- ‏الخوف- الاعتراض- الذهول– الاعتداء , ونتيجة انتشار المظاهر السلبية للسلوك ‏الرياضي للاعبين على جميع المستويات المحلية والعربية والعالمية ، وتكرار هذه ‏الصور التي كانت ومازالت تمارس بمختلف صورها وأشكالها ، والتجاوزات وردود ‏الأفعال غير المتوقعة من اللاعب تجاه من يتعامل معهم من زملاء ومنافسين وحكام ‏وجهاز فني . ( 39 : 21 )‏
يتسبب الشحن الإعلامي وتصوير الفرق لبعضها البعض بأنها أندية أو فرق ‏مستهدفة وتحاك ضدها المؤامرات , ازدياد حالات العنف داخل الملعب بين اللاعبين ، ‏وزيادة حالات الإنذارات والطرد , مما يؤثر علي أداء اللاعبين بالسلب , كما حدث في ‏تونس عقب مباراة المنتخب الجزائري ونظيره المغربي في نهائيات كأس إفريقيا لكرة ‏القدم التي استضافتها تونس2002م . (43: 21)‏
ويشير محمد يوسف حجاج (2002م) إلي أن الإعلام والصحف لهم دور في ‏تطوير الرياضة .(15/ 101) (43: 106)‏
‏ ويعتبر الإعلام الرياضي أحد العوامل ذات التأثير علي توجهات وسلوك وأداء ‏الرياضيين خاصة صغار السن ، وتأثير كبير في قلب الموازين الرياضية لأنه قد يحول ‏الرياضة بمستوييها المحلي والدولي إلي صداقه ذات رباط أوثق أو إلي العداوة بين ‏الأمم والشعوب , وقد أخذت الدعاية والإعلام طابع أخر بحيث أصبحت وفي السنوات ‏الأخيرة العديد من الشركات تتبني كفالة المنافسين وهذا بدوره يعتبر عامل ضغط من ‏نوع ثان . ( 19: 22)‏
‏ يؤثر الإعلام الرياضي بأنواعه المختلفة من صحافة رياضية وبرامج رياضية إذاعية ‏وتليفزيونية تأثيرا كبيرا في الوقت الراهن علي اللاعبين والجمهور حيث يشكل جوانب ‏خطيرة من النمو السلوكي والقيم لأفراد المجتمع في المجال الرياضي علي اللاعب و ‏الجمهور . (19: 24 )‏
وللإعلام أهمية في مجال التربية البدنية ليس فقط بالسلب ولكن أيضا ‏بالإيجاب حيث يسهم الإعلام في تحقيق الأهداف الإعلامية منها الإسهام في تطوير ‏أداء اللاعبين والمسئولين عن التربية البدني والرياضية ودعم الانتماء للمنتخبات ‏الوطنية في الألعاب والرياضات المختلفة ونبذ التعصب لدي الجماهير والتوعية بأهمية ‏تميز الجمهور بالروح الرياضية والبعد عن الشغب واستخدام أعمال العنف والعدوان , ‏وكذلك التأكيد علي تطبيق اللاعبين لمبادئ اللاعب النظيف , وتطبيق مبدأ العدالة أو ‏المساواة في التحكيم من قبل الحكام الذين يديرون المباريات أو المنافسات الرياضية ‏والمساهمة في عمليات التسويق في المجال الرياضي من خلال ما تقدمه وسائل ‏الاتصال الجماهيري من إعلان ودعاية عن الخدمات التي تقدمها الهيئات الرياضية ‏لجماهيرها. (35: 101 - 105)‏
يشير عطا حسن عبد الرحيم (1998) ان الصحافة الرياضية لا تهتم ‏بتصحيح السلوك الرياضي والروح الرياضية وشرح قواعد وقوانين لعبة كرة القدم .‏
‏ (26: 123)‏
ويضيف ليفير وويلر (1993 ‏Lever J, Wheeler ‎‏) أن وسائل الإعلام ‏تؤثر علي القيم الثقافية والرياضية للجماهير . ( 54: 127 )‏
ومن خلال اطلاع الباحث على العديد من المراجع والدراسات العلمية التي ‏تناولت الإعلام الرياضي ، وكذلك مقابلة الباحث لمجموعة من اللاعبين وبعض ‏المدربين لاندية الممتاز (أ , ب) حيث تم إجراء حوارات معهم ، فقد لاحظ أن أغلب ‏الدراسات التي أجريت تعرضت لدراسة الصفحات الرياضية دون الإشارة نحو الجانب ‏النفسي للإعلام الرياضي وآثر علي أداء للاعبي كرة القدم . ‏
وعلى ضوء ما سبق يتضح أهمية دراسة الأثر النفسي للإعلام الرياضي علي ‏أداء لاعبي كرة القدم ، ونظراً لقلة الدراسات التي اهتمت ببحث تلك الدراسة في واقع ‏البيئة الأجنبية بشكل عام والبيئة العربية بصفة خاصة ، وتبدو الحاجة إلى توجيه ‏الدراسة الحالية كمحاولة لمعرفة ما الأثر النفسي للإعلام الرياضي علي أداء لاعبي ‏كرة القدم , ومن خلال خبرة الباحث الميدانية كلاعب في اتحاد الشرطة لموسم ‏‏2004/2005 ومزارع دينا والمقاولون العرب في قطاع الناشئين ومحرر صحفي ‏رياضي بجريدة المساء والأحرار , ومن خلال المتابعة للمنافسات والأحداث العالمية و ‏المحلية والإقليمية والعالمية لبطولات كرة القدم , لاحظ تدهور أداء لاعبي كرة القدم ‏بعد انتقادهم بصورة سلبية أو الإشادة بهم بصورة ايجابية , وأن بعض اللاعبين يتغير ‏سلوكهم مما ينعكس علي أدائهم في الملعب وخارجه ، ولذلك فإن الاعلام الرياضي قد ‏يؤثر بصورة فاعلة على نتيجة المباراة وعلى المتطلبات الحركية والبيئية للاعبين , وكان ‏الدافع القوى للباحث لدراسة الأثر النفسي للإعلام الرياضي علي أداء لاعبي كرة .‏
وتبد وأهمية البحث فيما يلي :-‏
 دراسة الأثر النفسي للإعلام الرياضي الذي يفيد في توجيه الإعلام لزيادة ‏دافعية اللاعبين وتدريبهم علي اللعب النظيف ومواجهتهم للضغوط النفسية ‏وحشد طاقاتهم البدنية والذهنية لتحقيق مستويات أفضل .‏
 دراسة أثر الضغوط النفسية للإعلام الرياضي علي أداء للاعبي كرة القدم ‏والتي قد تؤدى إلى الخروج ببعض التوجيهات والتوصيات لتحقيق احتمال ‏حدوث سلوك العدواني في المواقف التنافسية المختلفة .‏
 محاولة الباحث لدراسة الإعلام ووسائله المختلفة في المجال الرياضي للدراسة ‏العلمية بهدف التعرف علي الآثار النفسية علي أداء اللاعبين من خلال نتائج ‏المباريات .‏
 ويعتبر بناء مقياس الأثر النفسي للإعلام الرياضي علي أداء لدي لاعبي كرة ‏القدم هو تجسيد لشخصية لاعبي كرة القدم يمكن أن يتم على أساسه إمكانية ‏التنبؤ بسلوك وتفوق اللاعبين في المباريات وتحقيق أفضل النتائج والوصول ‏للمستويات المطلوبة .‏
 وفي ضوء ذلك تتبلور مشكلة البحث ومن خلال إطلاع الباحث على المراجع ‏العلمية والدراسات السابقة ومن خلال الإطلاع على الشبكة القومية ‏للمعلومات لم يجد الباحث دراسة مصرية سابقة – في حدود علم الباحث – ‏تناولت التعرف على الأثر النفسي للإعلام الرياضي علي أداء لاعبي كرة ‏القدم ومن هنا كانت الحاجة إلى إجراء هذه الدراسة .‏
ثانياً : هدف البحث ‏
‏-‏ دراسة الأثر النفسي للإعلام الرياضي علي أداء لاعبي كرة القدم من ‏خلال بناء المقياس .‏
ثالثا : تساؤل البحث ‏
‏-‏ ما الآثار النفسية للإعلام الرياضي على أداء لاعبي كرة القدم ؟
رابعاً : مصطلحات البحث
‏‌أ-‏ الإعلام الرياضي ‏
يعرف محمد الحماحمي وأحمد سعيد (2006م) الإعلام في المجال الرياضي ‏بأنه تلك المنظومة التي تهتم بنشر الأخبار والمعلومات والمعرفة المرتبطة بهذا المجال ‏الرياضي , وبعرض تفسير القواعد والقوانين والمبادئ التي تنظم الألعاب والرياضات ‏المختلفة وتحكم المنافسات الرياضية , والتي تهتم بتوضيح الرؤى العلمية نحو العديد ‏من المشكلات والقضايا المعاصرة للتربية البدنية الرياضية, وذلك من خلال وسائل ‏الاتصال أو الإعلام الجماهيرية بغرض نشر الثقافة المرتبطة بهذا المجال لدي ‏المواطنين , وتنمية اتجاهاتهم الايجابية نحو ممارسة أو النشاط البدنية والحركية , ‏وتوجيههم نحو استثمار أوقات فراغهم في متابعة الأحداث الرياضية .‏
‏ (35: 98)‏
‏‌ب-‏ أنواع الإعلام الرياضي :‏
‏ تتعدد أنواع الإعلام الرياضي وتتعدد أشكاله ويمكن تصنيفها علي النوع الأتي :‏
‏ (19: 91)‏
‏1-‏ الإعلام الرياضي المقروء : وهو الذي يعتمد علي الكلمة المكتوبة مثل الصحف ‏والكتب والمجلات والنشرات والملصقات .‏
‏2-‏ الإعلام الرياضي المسموع : وهو الذي يعتمد علي سمع الإنسان مثل الراديو ‏وأشرطة التسجيل ووكالات الأنباء . ‏
‏3-‏ الإعلام الرياضي المرئي : وهو يعتمد علي بصر الإنسان مثل التلفزيون والسينما ‏الفيديو وشبكة المعلومات ( الانترنت ) والهواتف المحمولة وأحيانا يطلق عليه اسم ‏الإعلام الرياضي المرئي المسموع لأنه يعتمد علي حاستي السمع والبصر في آن ‏واحد .‏
‏4-‏ الإعلام الرياضي الثابت : وهو الذي يتوجه إليه الناس للاطلاع عليه مثل ‏المؤتمرات والمعارض والمسارح . ‏
‏‌ج-‏ مفهوم الرسالة الإعلامية :‏
‏ الرسالة الإعلامية تعني وضع الفكر في كود أو بمعني أخر وضع الأفكار في ‏رسائل وأشكال مناسبة للموقف ، ويذكر دينيس ماكويل " أن الكود أو الرسالة تشمل ‏علي الإشارات والعلامات اللغوية ، والحديث والكتابة والعلامات المرئية مثل إشارات ‏المرور أو صور وعلامات الطرق وينطبق هذا بالفعل علي الرسائل الحملات الإعلامية ‏التي يجب أن تتميز بالشمول والاتساع والتنوع حيث تخاطب الجماهير المستهدفة أو ‏اللاعبين حيث أنها هي المضمون المعد إعدادا جيدا من حيث المنطلق الاتصالي ‏والحجج الإعلامية والشواهد التي تهدف إلي إقناع المستهدف , وتقديم الأدلة والبراهين ‏التي تقنع اللاعب وتثير اهتمامه وتدفعه للبحث عن المعلومات والحوار، والنقاش مع ‏الآخرين , إن معني الرسالة يكمن في التغير الذي تحدثه علي الفكر ، حيث يمكن ‏القول أن الهدف من إعداد الرسالة الإعلامية هو التأثير ، أو الطريقة التي يكون ‏بمقتضاها الملتقي صورة عن العالم المحيط به وضع الرسالة الإعلامية . (32/ 88)‏
د‌-‏ الأداء في كرة القدم ‏‎*‎‏ ‏
‏ هو سلوك حركي يؤدى إلي التناسق بين المهارات المختلفة في كرة القدم وهذه ‏المهارات تتمثل في التمرير والاستلام والتصويب والخداع . ‏
هـ- الآثار‎ ‎النفسية‎ ‎للإعلام الرياضي علي أداء لاعبي كرة القدم ( أبعاد المقياس)*‏
‏ الآثار المترتبة علي دور الإعلام الرياضي علي لاعبي كرة القدم المرتبطة بأبعاد ‏الدافعية والضغوط النفسية واللعب النظيف وقد ينعكس علي مستوي أدائهم‎. ‎







‏_________________________________________‏
‏*تعريف إجرائي .‏
الفصل الثاني

‏" القراءات النظرية والدراسات السابقة "‏

أولا : القراءات النظرية ‏
ثانيا: الدراسات السابقة









الفصل الثاني
القراءات النظرية والدراسات السابقة ‏
أولا : القراءات النظرية :‏‎ ‎
يمثل الإعلام ظاهرة دولية وعالمية , إذ أصبح نشاطاً اتصالياً وجزءاَ رئيسياَ من ‏الحياة اليومية للأفراد والجامعات المختلفة في كافة المدن والقري بالدول النامية ‏والمتقدمة علي حدا سواء , وذلك لأن الإنسان يمارس الاتصال بمن حوله من الأفراد ‏بشكل تلقائي منذ أن يبدأ يومه , وإذا لم يهتم الإنسان بوسائل الإعلام أو الاتصال ‏الجماهيري بوجه عام , فإن هذه الوسائل سوف تتوجه إليه لتقدم له كل ما يدور حوله ‏من الأحداث المحلية والقارية والدولية وتزويده بالمعرفة وتكوين العديد من الاتجاهات ‏لديه , خاصة بعد أن فرضت التقنيات المعاصرة وثورة المعلومات علي الوسائل ‏المتعددة للاتصال , لذا فقد أصبح الإنسان في هذا العصر يواجه ثورة إعلامية تحاصره ‏من مختلف الاتجاهات وبمختلف اللغات , وفي جميع الأوقات , لترسم له طريقاَ جديداَ ‏لحياته وأسلوباَ معاصراَ لنشاطه وعلاقته مع الآخرين وتفاعله مع المجتمع , لمواجهة ‏مشاكله وفهم قضاياه ولاستثمار أوقات فراغه . (35: 17)‏
وأصبحت الوسائل الاتصالية جزءا فعالا في الحياة اليومية للإنسان ، كما أن ‏تعاظم الاتصال فى مجتمعاتنا المعاصرة أصبح لا يمكن تجاهله أو الإقلال من شأنه ، ‏إذ إن أنماط وأساليب الاتصال الحديثة قد أوضحت كينونة الحدث الاتصالي ودوره فى ‏حياة الأفراد والمجتمع , كما أن النشاط الاتصالي وأساليبه قد طرأ عليهم تطويرا , ‏وتمشيا مع تطور المجتمعات وتطلعاتها إلى الأهداف التى تسعى إلى بلوغها ، وبما ‏يتمشى مع تراثها الحضاري والثقافي ، ومن ثم أصبح الاتصال عملية اجتماعية تتميز ‏بالاستمرارية وتشمل على أنساق متعددة من العمليات السلوكية والتربوية وترتبط بتقنيات ‏العصر , وتأكيدا لذلك فإن الاتصال يعد تلك العملية الاجتماعية ‏Social Process‏ ‏التى تتم بين أعضاء الجماعات أو المجتمع لتبادل المعلومات والآراء والأفكار ‏والمعانى ، وذلك لتحقيق أهداف محددة من قبل لبلوغها , ويصف كولن شيري ‏Colin ‎Cherry‏ عملية الاتصال أساساَ كعلاقة تتكون بواسطة ما أسماه "بث منبهات وإثارة ‏استجابات" . (12: 26 )‏
يشير السيد أبو النجا إلى أن الإعلام يعد عملية تهتم بالتعليم والتربية ، وذلك ‏لأنه يسعى إلى تنمية كل من المعرفة والمدركات والمعلومات لدى جمهور القراء أو ‏المستمعين أو المشاهدين لرسائله ، كما أنه يهدف إلى تحقيق هدف تربوي يرتبط بتطوير ‏السلوك الإنساني , ويؤكد عبد العزيز شرف على أن الاتصال يتمثل في القدرة والفن ‏في إرسال المعلومات والأفكار والاتجاهات وانتقالها من شخص إلى آخر، ولذا فإن ‏الرسالة الإعلامية تعد من أهم عناصر العملية الاتصالية فى الإعلام ، إذ إن الاتصال ‏يتضمن تفاعلات متبادلة : وأول هذه التفاعلات يتحدد في إرسال واستقبال الرسائل ، ‏وثانيها يتمثل في تحرير وفهم تلك الرسائل ، في حين أن ثالثها يشمل المشاركة والتناغم ‏مع أفكار هذه الرسائل . (35: 17 )‏
ويوضح كذلك شرام ‏Schramm ‎‏ أن وجود وسائل الاتصال الجماهيرية إنما ‏يحدث أثرا إيجابيا في مستوى الإعلام حتى بين الأفراد الذين لا يجيدون قراءة الكلمة ‏المكتوبة أو الذين لا يعرفون كيفية استخدام الوسائل الإلكترونية , وحتى يتحقق الانتشار ‏للوسائل الاتصالية فإنه يجب أن يتوافر له ثلاثة عناصر أساسية لتحقيق الحد الأقصى ‏له وهى : ( 35: 19 )‏
‏-‏ مرونة التنقل : وتتمثل فى قدرة الوسيلة على الوصول إلى أفراد الجمهور أينما ‏يكونوا.‏
‏-‏ الاسترجاع أو الإعارة : ويتضح فى قدرة الرسالة على الوصول إلى أفراد ‏الجمهور الذي يمكن استرجاعها وقت ما يريدون وبالشكل الذي يناسبهم ‏
‏-‏ المعاصرة : وتعبر عن قدرة الوسيلة الاتصالية على نقل أو توصيل الرسالة ‏الإعلامية إلى أفراد الجمهور في توقيت حدوثها .‏
يرى هوفلاند ‏‎ Hovlandأن الاتصال هو تلك العملية التي يتم عن طريقها نقل ‏القائم بالاتصال لمنبهات بمادة تكون لغوية أو رمزية بغرض تعديل سلوك المتلقين لهذه ‏المنبهات ، وكذلك يؤكد على أن تلك العملية تتم بطريقة عمدية , أو مقصودة لإحداث ‏العديد من التغيرات أو التأثيرات في سلوك المتلقين لمحتوى أو مضمون عملية الاتصال ‏‏, ويشير روبن إلى أن الاتصال هو ذلك السلوك الذي يرتبط بالمعلومات ، وأن دراسته ‏تعد دراسة لهذا السلوك الذي يهتم بهذه المعلومات التي تعد المكون الأساسي لعملية ‏الاتصال ، والتي يشار إليها بأنها كل ما يؤثر على فهم وقناعة المتلقى لا تجاه موضوع ‏أو موقف معين . ( 35: 23 )‏
وفقا لمفهوم كل من هوفلاند وروبن ‏Ropen‏ ‏Hovland &‏ يتضح عدم ‏اختلاف مفهومي الإعلام والاتصال لاعتماد كل منهما على عناصر متشابهة سوف ‏نتطرق إليها فيما بعد ، وذلك لاعتماد أيا من العمليتين على مرسل ومتلق لرسالة عبر ‏وسيلة بغرض إحداث نوع من التأثير المقصود ، كما أن الإعلام يعتمد في تحقيق ‏أهدافه على وسائل الاتصال ، بينما يسعى الاتصال الواعي إلى تنمية المعرفة ‏والمعلومات وبث الأخبار والوقائع لتكوين الاتجاهات أو تغيرها وفقا لما هو مطلوب ، ‏ومن ثم تعديل سلوك المتلقين للرسائل الموجهة إليهم ، مما يعد إعلاماً .( 35: 27 )‏
‏1- الإعلام :‏
يعد الإعلام ضرورة حتمية في المجتمعات المعاصرة بعد تفجر ثورة الاتصال ‏عن بعد وتقدم العمل والمعرفة وتطبيق النظريات العلمية في جميع مجالات العمل ‏والحياة ، إذ إن تلك المجتمعات كلما ازدادت تقدما تكون في حاجة أكثر للإعلام أو ‏الاتصال الجماهيرى , كما أن عملية الإعلام ‏information process‏ في جوهرها ‏عملية اتصال ‏communication process‏ بين مرسل ومتلقي أو متلقي من خلال ‏وسيلة إعلامية أو اتصالية تحقق الهدف من نقل الرسالة الإعلامية من المرسل إلى ‏المتلقي . (7: 27) (49: 13 , 14) ‏
ويؤكد لينرlener‏ على ذلك ، إذ يرى وجود علاقة بين المدينة أو التقدم ‏الحضارى والتعلم أو المعرفة من جهة والتعلم أو المعرفة والاستفادة من وسائل الإعلام ‏من جهة أخرى . (20: 22- 27 )‏
يعرف كل من خير الدين عويس وعطا عبد الرحيم (1998م) الإعلام بأنه ‏يعبر عن نشر المعلومات بعد جمعها وانتقائها وأحيانا يطلق عليه الاستعلامات التي ‏تعني إبراز الأخبار وتفسيرها والدعوة التي يطلق عليها في القرون الوسطي لفظ ‏Propaganda‏ أي النشاط الهادف إلي نشر الدعوة والتبشير بها وكسب المؤمنين بها ‏والدبلوماسية المفتوحة أو الشعبية أو العمل السياسي الخارجي . (19: 13 )‏
ويعرفه إبراهيم إمام(1978م) بأنه : هو تلك العملية التي تهتم بنشر الحقائق ‏والمعلومات والأخبار بين الجمهور بقصد نشر الثقافة ، ويتفق معه في هذا الرأي زيدان ‏عبد الباقي (1972م) ، بإن الإعلام يهتم بتزويد الجماهير بأكبر قدر متاح من ‏المعلومات التي تتميز بالدقة وكذلك الحقائق التي تتسم بالوضوح , كما يعرفه محمد عبد ‏الملك أن الإعلام لم يعد قاصرا على تزويد الجمهور بأكبر قدر من المعلومات والحقائق ‏، التي تتميز بالدقة ، وإنما اتسع مفهومه ليشمل كل من يتفاعل بموجبها متلقي ومرسل ‏الرسالة في مفاهيم مشتركة يتم من خلالها نقل فكر ومعلومات بأى شكل من الإعلام . ‏‏(19: 15)‏
ويتفق سمير حسين مع عبد اللطيف حمزة (1972م) إلى أن الإعلام يتمثل ‏في كافة أوجه النشاط الاتصالية التي تهتم بتزويد الجمهور بكافة الحقائق والأخبار ‏والمعلومات التي تتميز بالدقة ، وذلك عن القضايا والموضوعات والمشكلات بطريقة ‏موضوعية وبدون تزييف للحقائق والوقائع ، مما يؤدى إلى تنمية المعرفة والوعى ‏والإدراك لدى المتلقين للمادة الإعلامية ، وتكوين رأى عام صائب لدى الجمهور في ‏المثار من قضايا وموضوعات ومشكلات ، وبذلك فإنه أيضا يؤكد على وجود علاقة بين ‏الإعلام وتكوين الرأي العام . (19: 17)‏
بينما يشير فرناند تيرو ‏Fernand Terrow‏ إلى الإعلام بأنه يتمثل في نشر ‏عناصر المعرفة أو الأحكام بصيغة مناسبة من خلال الكلمة أو الصوت أو الصور أو ‏بشكل عام من خلال وسائل الاتصال بالجمهور، ويتفق مع هذا الرأى ريد فيلد ‏Reed ‎Field‏ ، إذ يرى أن الإعلام هو ذلك المجال لتبادل المعرفة والوقائع والآراء بين ‏الجمهور , ويوضح إدوارد كوين ‏Edward Queen‏ أن الإعلام يتمثل في عملية ‏التأثير في حاستى البصر والسمع لمعرفة ما يدور في عالمنا من خلال وسائل الاتصال ‏المتاحة بغرض التفاعل والتكيف مع الأحداث التي يتم متابعتها . ‏
‏ (19: 19)‏
ويفهم من هذه التعريفات أن الإعلام هو عملية تعبير موضوعى يقوم على ‏الحقائق والأرقام والإحصاءات ويستهدف تنظيم التفاعل بين الناس من خلال وسائله ‏العديدة ومنها الصحافة والإذاعة والتليفزيون والسينما والمسرح وغيرها . (19: 20 )‏
ومما تم استعراضه من مفاهيم للإعلام فيري الباحث أن الإعلام هو عملية بث ‏كافة الأخبار والمعلومات والمعارف والثقافات الفكرية والسلوكية ، وأفكار منطقية وآراء ‏راجحة بطريقة معينة , مرتبطة بالعديد من الموضوعات والقضايا المحلية والدولية التى ‏يستحق دراستها، بغرض تكوين رأى عام إيجابي أو سلبي ، بما يخدم الصالح العام , ‏ويحقق مزيد من التفاعل والتكيف مع الأحداث التى تحيط به والتى لا يمكن له ‏الانفصال عن مجرياتها .‏
‏2- وسائل الإعلام :‏
هى عبارة عن مجموع الوسائل التقنية والمادية والإخبارية والفنية والأدبية ‏والعلمية المؤدية للاتصال الجماعى بالناس بشكل مباشر أو غير مباشر ضمن إطار ‏العملية التثقيفية والإرشادية للمجتمع . (45/75)‏
كلمة الإعلام مشتقة من "اعلمه بالشئ" فهى تعنى زويد الجماهير بأكبر قدر ‏ممكن من المعلومات الموضوعية الصحيحة والواضحة وبقدر ما تكون هاتان الصفتان ‏متوافرتان بقدر ما يكون الإعلام سليما قويا , وسواء كانت الوسائل الإعلامية مقروءة أو ‏مسموعة أو مرئية فإن الغاية الإعلامية تتمثل في المضمون الذى تقدمه هذه الوسائل ‏ومدى مسايرته لروح العصر والفاعلية الموضوعية والإبعاد التثقيفية والشكل الفنى ‏الجميل والملائم فيه ويتم نقد الجهاز الإعلامي وتقويمه عموما ايجابيا وسلبا في ‏الأساس على ضوء هذا المفهوم . (14/9)‏
ويعرف صالح دياب (1994) وسائل الإعلام بأنها : مجموعة المواد الأدبية ‏والفنية المؤدية للاتصال الجماعى بالناس بشكل مباشر أو غير مباشر من خلال ‏الأدوات التي تنقلها أو تعبر عنها مثل الصحافة وإذاعة والتليفزيون ووكالات الأنباء ‏والمعارض والمؤتمرات والزيارات الرسمية وغير الرسمية . (18/21 )‏
‏3- الإعلام الرياضي :‏
أصبحت الرياضة نشاطاً أصيلاً للإعلام العالمي والدولي والمحلي يتأثر بها ‏وتؤثر فيه ويزيدها قوة وانتشار وإثراء ويتوقف هذا بالطبع علي جودة الأخبار والاتصال ‏وإعلام الرأي العام العالمي بكل ما يجري منة وفية مستغلا كل آليات العصر الإعلامية ‏للإبلاغ والتبليغ وسماع وجهات النظر والنقد من المتخصصين والذين يثرون القضايا ‏للوصول بهذه الأنشطة إلي الأداء الأمثل والذي يحقق المنافع والقواعد المطلوبة .( ‏‏12/ 115 )‏
ويلعب الإعلام بصفة عامة دورا حيويا ورئيسيا في المجتمعات المتقدمة نظرا ‏لتأثيره وانعكاساته على مناشط الحياة بهذه المجتمعات ومن هنا جاء اهتمام الأجهزة ‏المعنية بالدولة أو الحكومات بوسائل الإعلام لما لها من دور هام ورئيسي في التعبير ‏عن رأى وفكر وتطلعات أفراد المجتمع في المجالات المختلفة , واحتلت وسائل في هذا ‏العقد مكانا هاما في حياة الشعوب والأفراد وأصبح لها دورا قياديا في توعية وتوجيه ‏الرأى العام كما أنها تلعب دورا مهما في تحديد توجهات الأفراد إزاء الأحداث ، لذا نال ‏المجال الإعلامى اهتماما بالغا نتيجة للانتشار الكبير لوسائل الإعلام المختلفة وخاصة ‏الإعلام الرياضي حيث يعتبر من أهم أشكال الإعلام المحببة لدى اللاعبين حيث ‏أشارت الدراسات إلى أن 65% من قراء الصحف تأتى الصفحة الرياضية في مقدمة ‏اهتماماتهم و35% لا يقرآون إلا الصفحة الرياضية كما احتلت البرامج الرياضية ‏بالتليفزيون أعلى نسبة مشاهدة 86% من عينة البحث كما احتلت البرامج الرياضية ‏بالإذاعة أعلى نسبة استماع 63% من عينة البحث . ( 33: 5 )‏
ويساهم ذلك في تشكيل الرأى العام بصفة عامة وفى تلبية رغبات واحتياجات ‏اللاعبين بصفة خاصة فالإعلام الرياضي يعد أحد العناصر الهامة للجذب في محيط ‏أعضاء المجتمع , ويرصد الباحثون الأساليب المختلفة التي من خلالها يقوم الإعلام ‏الرياضي بربط أفراد المجتمع مع الواقع , حيث يعمل الإعلام الرياضي كنافذة على ‏الأحداث والتجارب الرياضية فيوسع من نطاق قدرات الأفراد على الرؤية فينوب عنهم ‏في رؤية ما يدور من حولهم دون وساطة من أشخاص آخرين , ويعمل كمرآة للأحداث ‏الرياضية الواقعة في المجتمع والعالم وتتضمن انعكاسا دقيقا لها ، ويعمل كموجه أو ‏مفسر في اشارة إلى ما , يقوم به من اعطاء معنى للأشياء والأحداث الغامضة أو جمع ‏شتات الوقائع في إطار له دلالة , ويعمل كمساحة ‏forum‏ يتم من خلالها عرض ‏وتقديم المعلومات والأفكار الرياضية للجمهور مع إمكانية إتاحة الفرص لحدوث رجع ‏صدى والاستجابة للجمهور , وبالتالى يلعب الإعلام الرياضي دورا حيويا ورئيسيا في ‏المجتمعات المقدمة فهو انعكاس دقيق للحياة الرياضية .(33: 7)‏
يستهدف الإعلام كافة أوجه النشاط الاتصالى التي تزود الجمهور واللاعبين ‏بمجموعة حقائق وأخبار صحيحة والمعلومات السليمة عن القضايا والموضوعات ‏بطريقة موضوعية بدون تحريف بما يؤدى إلى خلق أكبر درجة ممكنة من المعرفة ‏والإدراك والإحاطة الشاملة لدى فئات من اللاعبين والجمهور المتلقين للمادة الإعلامية ‏وبما يسهم في تنوير الرأى العام في الوقائع والمشكلات المثارة .(33: 8)‏
عرف كلا من خير الدين عويس , وعطا عبد الرحيم (1998م) الإعلام ‏الرياضي علي أنه عملية نشر الأخبار و المعلومات والحقائق الرياضية وشرح القواعد ‏والقوانين الخاصة بالألعاب والأنشطة للجمهور بقصد نشر الثقافة الرياضية بين أفراد ‏المجتمع وتنمية وعيه الرياضي . (33: 5 - 8 ) (22:19)‏
وعرفه محمد الحماحمي وأحمد سعيد (2006م) بأنه يعد تلك المنظومة التي ‏تهتم بنشر الأخبار والمعلومات والمعرفة المرتبطة بهذا المجال الرياضي , وبغرض ‏تفسير القواعد والقوانين والمبادئ التي تنظم الألعاب والرياضات المختلفة وتحكم ‏المنافسات الرياضية , والتي تهتم بتوضيح الرؤى العلمية نحو العديد من المشكلات ‏والقضايا المعاصرة للتربية البدنية الرياضية , وذلك من خلال وسائل الاتصال أو ‏الإعلام الجماهيرية بغرض نشر الثقافة المرتبطة بهذا المجال لدي المواطنين , وتنمية ‏اتجاهاتهم الايجابية نحو ممارسة أو النشاط البدنية والحركية , وتوجيههم نحو استثمار ‏أوقات فراغهم في متابعة الأحداث الرياضية .(35 : 98)‏
‏ ويري الباحث أن الإعلام الرياضي هو عملية نقل الأخبار والمعلومات والآراء ‏والاتجاهات الرياضية التي تنشر وتبث بصفة دورية عن الفرق واللاعبين الرياضيين ‏بغرض الشرح والتفسير والتعليق علي الأحداث الرياضية اليومية حيث يخاطب الإعلام ‏الرياضي عقول وعواطف الجماهير واللاعبين وذلك من اجل الارتقاء بمستواهم الفكري ‏والثقافي وإعادة تثبيت القيم والمفاهيم والأنماط السلوكية الرياضية لديهم .‏
‏ وتتعدد أنواع الإعلام الرياضي منها الإعلام الرياضي المقروء , والمسموع , ‏والمرئي , والثابت , بالإضافة الي هذه الأنواع يري الباحث أن هناك أنواع أخري ‏ظهرت علي الساحة الإعلامية منها الإعلام الرياضي الإلكتروني فهو يشمل الاعلام ‏المرئي والمقروء والمسموع معا , ويعتمد علي حاستي البصر "للقراءة ومشاهدة لقطات ‏من الأحداث الرياضية عبر الفيديوهات المرفوعة مع الخبر" والسمع ويتمثل ذلك في ‏المواقع الرياضية المتعددة علي شبكة الانترنت التي تبث أخبار كل دقيقة علي مواقعها ‏مع وجود صور وفيديوهات تبرز الأحداث ويسمي الإعلام الإلكتروني .‏
كما يري الباحث ان الإعلام الرياضي المرئي المسموع هو الأقوى في تشكيل ‏رأي الجمهور واللاعبين حيث يؤثر بشكل مباشر علي العوامل النفسية والعقلية لكل من ‏الجمهور واللاعبين عن طريق البرامج الرياضية المتنوعة التي تبث بشكل مستمر ‏مقاطع الفيديوهات التي تعرض بشكل مباشر أشكال من عنف و الشغب داخل الملعب ‏أو خارجة ..هذا بالإضافة الي استضافة البرامج الرياضية لخبراء التحليل الذين يؤثرون ‏بشكل مباشر في نفسية اللاعبين بأساليبهم النقدية المختلفة بالإضافة الي نجوم الكرة ‏المحبوبين والمنتمين للأندية المختلفة وبالتالي فإن البيئة الاتصالية للتلفزيون تزيد من ‏الاستجابة المعرفية لدي اللاعبين وتؤثر عليهم بشكل مباشر .‏
وتبرز أهمية الإعلام الرياضي بضرورة إحاطة الأفراد ، والمجتمع علما بكل ما ‏يدور من أحداث وتطورات في هذا المجال ، وذلك في ظل الزيادة الكبيرة لأفراد هذا ‏المجتمع , تبرز الحاجة الضرورية والملحة في قيام الإعلام الرياضي في التغلب على ‏هذه الصعوبات بما يساعد جمهور الرياضة على استيعاب كل ما هو جديد في المجال ‏الرياضي والتجاوب معه .‏

والإنسان في نظر رجال الإعلام "نفس إعلامية" تتغذى بالخبز وتنمو بالفكر ‏وتتعافى باللحن , ومن هنا تبدو أهمية الإعلام الرياضي أيضا في السيطرة على سعي ‏جمهور الرياضة من لاعبين وتوجيه مشاعرهم الوجهة التي يريدها الموجه , ومن خلال ‏ذلك يمكن القول بأن الإعلام الرياضي بأنواعه المختلفة من صحافة رياضية وبرامج ‏رياضية إذاعية وتليفزيونية يؤثر تأثيرا كبيرا في الوقت الراهن ويشكل جوانب خطيرة من ‏النمو السلوكي والقيم لأفراد المجتمع في المجال الرياضي سواء كان لاعباَ أو جمهور . ‏‏( 19: 22 - 24 )‏
وللإعلام أهمية في مجال التربية البدنية والرياضة حيث يسهم في تحقيق ‏الأهداف الإعلامية منها الإسهام في تطوير أداء اللاعبين والمسئولين عن التربية ‏البدني والرياضية ودعم الانتماء للمنتخبات الوطنية في الألعاب والرياضات المختلفة ‏ونبذ التعصب لدي الجماهير والتوعية بأهمية تميز الجمهور بالروح الرياضية والبعد عن ‏الشغب واستخدام أعمال العنف والعدوان , وكذلك التأكيد علي تطبيق اللاعبين لمبادئ ‏اللاعب النظيف , وتطبيق مبدأ العدالة أو المساواة في التحكيم من قبل الحكام الذين ‏يديرون المباريات أو المنافسات الرياضية والمساهمة في عمليات التسويق في المجال ‏الرياضي من خلال ما تقدمه وسائل الاتصال الجماهيري من إعلان ودعاية عن ‏الخدمات التي تقدمها الهيئات الرياضية لجماهيرها. (35: 101 - 105)‏
‏ ويهدف الإعلام الرياضي إلي نشر الثقافة الرياضية من خلال تعريف الجمهور ‏واللاعبين بالقواعد والقوانين الخاصة بالألعاب والأنشطة الرياضية المختلفة والتعديلات ‏التي قد تطرأ عليها , وتثبيت القيم والمبادئ والاتجاهات الرياضية والمحافظة عليها ‏حيث أن لكل مجتمع نسق قيمي يشكل ويحدد أنماط السلوك الرياضي متفقة مع تلك ‏القيم والمبادئ كأن التوافق سمة من سمات المجتمع , ونشر الأخبار والمعلومات ‏والحقائق المتعلقة بالقضايا والمشكلات الرياضية المعاصرة ومحاولة تفسيرها والتعليق ‏عليها لكي تكون أمام الرأي العام في المجال الرياضي وإعطاءه الفرصة لاتخاذ ما يراه ‏من قرارات تجاه هذه القضايا أو تلك المشكلات وهذه هي أوضح أهداف الإعلام ‏الرياضي التي ترمى إلى توعية الجمهور وتثقيفهم رياضيا من خلال إمدادهم ‏بالمعلومات الرياضية التي تستجد في حياتهم على المستويين المحلى والدولي , ‏والترويح عن الجمهور وتسليتهم بالأشكال والطرق التي تخفف عنهم صعوبات الحياة ‏اليومية . ( 33: 12 )‏
‏ تتعدد خصائص الإعلام الرياضي من أبرزها أن يتضمن جانبا كبيرا من الإختيار ‏حيث أنه يختار الجمهور الذي يخاطبه ويرغب في الوصول إليه فهذا مثلا برنامج ‏إذاعى رياضي موجه إلى جمهور كرة القدم وهذه مجلة رياضية خاصة بكرة السلة وهذا ‏حديث تليفزيوني موجه إلى جمهور كرة اليد , ويتميز بأنه جماهيري له القدرة على تغطية ‏مساحات واسعة ومخاطبة قطاعات كبيرة من الجماهير , ويسعي الي اجتذاب أكبر عدد ‏من الجمهور يتوجه إلى نقطة متوسطة افتراضية يتجمع حولها أكبر عدد من الناس ‏باستثناء ما يوجه إلى قطاعات محددة من الناس كالبرامج الرياضية للمعوقين , ويعتبر ‏الإعلام الرياضي بوسائله المختلفة مؤسسة اجتماعية يستجيب إلى البيئة التي يعمل فيها ‏بسبب التفاعل القائم بينه وبين المجتمع وحتى يمكن فهمه لابد أولا من دراسة أو فهم ‏المجتمع الذي يعمل فيه حتى لا يتعارض ما يقدمه من رسائل إعلامية رياضية مع القيم ‏والعادات السائدة في هذا المجتمع , فالإعلام الرياضي بمثابة المرآة التي تعكس صور ‏وفلسفة هذا المجتمع . (19: 24)‏
تعدد وظائف الإعلام الرياضي منها إحاطة الجمهور علما بالأخبار الصحيحة ‏والمعلومات الصادقة الواضحة والحقائق الثابتة والموضوعية التي تساعد على تكوين ‏رأى عام صائب في واقعة أو حادثة أو مشكلة أو موضوع هام يتعلق بالمجال الرياضي. ‏‏( 19: 25 )‏
وهناك وظائف أخري للإعلام الرياضي منها :‏
‏‌أ-‏ الوظيفة المعرفية : وتتحقق من خلال ما يلي :- ( 19: 25 )‏
تقديم معلومات عن الأحداث الرياضية والشخصيات الرياضية في المجتمع ‏الرياضي الذي يحيط بالأفراد بما يؤدي إلي تكيف الأفراد مع هذا المجتمع والاندماج ‏فيه ويساهم في استقراره وتقدمه .‏
‏‌ب-‏ الوظيفة التفسيرية : وذلك لدعم روابط المجتمع الرياضي ويحقق من خلال ما يلي : ‏
‏ (33: 9)‏
 الشرح والتفسير والتعليق علي لإحداث والقضايا الرياضية المثارة وبيان أبعادها ‏ومغزاها كحدث تنظم مصر لكأس العالم وكأس الأمم الأفريقية أو الدورة ‏الاولمبية .‏
 تقديم الدعم للمؤسسات والنظم الرياضية القائمة في المجتمع الرياضي .‏
 المساهمة في عمليات التنشئة الرياضية الحادثة للأفراد بالتعاون مع مختلف ‏المؤسسات الأخرى من مدارس وجامعات وأحزاب ووزارات وغيرها.‏
 التنسيق بين مختلف الأنشطة الرياضية الحادثة في المجتمع والمنفصلة عن ‏بعضها.‏

 بناء الاتفاق حول مجموعة من القضايا والموضوعات الرياضية المثارة في ‏المجتمع كتنظيم مصر لكأس العالم أو تنظيمها للدورة الاولمبية الذي يحتاج ‏إلي تضافر جهود كل مواطن مصري .‏
 وضع قوائم للأولويات في المجتمع الرياضي ويأتي في مقدمة الأولويات الآن ‏تنظيم مصر لتنظيم مصر لكأس العالم أو الدورة الاولمبية .‏
‏‌ج-‏ وظيفة الاستمرارية وتتحقق من خلال ما يلي :- (33: 9)‏
 التعبير عن نقل التراث الثقافي السائد في المجتمع وكذلك الثقافات الفرعية ‏والثقافات الرياضية الجديدة الناشئة والتي يمثل إضافة إلي المجتمع الرياضي.‏
 صهر عناصر المجتمع الرياضي والحفاظ علي المنظومة القيمية السائدة فيه ‏والحفاظ علي استمرارية ثقافته الرياضية .‏
‏‌د-‏ وظيفة الترويح وتتحقق من خلال : (33: 10)‏
 تقديم التسلية والترفيه وتوفير سبل الاسترخاء .‏
 التخفيف عن عوامل التوتر الاجتماعي من خلال الوظائف المرغوبة وغير ‏المرغوبة .‏
‏‌ه-‏ وظيفة التعبئة وتتحقق من خلال :- (33: 10)‏
حشد الجماهير نفسياَ ومعنوياَ عبر حملات إعلامية منظمة من أجل تحقيق ‏أغراض معينة , وذلك في إقامة أو تنظيم المباريات والبطولات الرياضية المحلية أو ‏القارية أو العالمية كطلب مصر تنظيم الدورة الاولمبية فمثل هذه الأحداث تحتاج الي ‏تعبئه وشحن كل مواطن مصري باعتباره حدثاَ قومياَ قد لا يتكرر علي مدار عقود ‏وأزمان قادمة , كما ان للإعلام الرياضي وظيفة تعليمية بالإضافة الي مهمة غرس ‏أفكار وقيم وأنماط معينة من السلوك الرياضي السوي لدي اللاعبين .‏
‏ ( 20: 59, 60)‏

‏4- عناصر الإعلام الرياضي :‏
‏ ‏ ‏ للإعلام الرياضي عناصر أربعة هى 19: 22)‏
‏-‏ المرسل .‏
‏-‏ المتلقي .‏
‏-‏ الأداة أو الوسيلة .‏
‏-‏ الرسالة (المضمون) .‏
المرسل هو صاحب الرسالة الإعلامية أو الجهة التى تصدر عنها هذه الرسالة سواء ‏كانت هذه الجهة الاتحاد أو النادى أو اللاعب أو المدرب .‏
المتلقي هو من توجه إليه الرسالة الإعلامية سواء كان فردا أو جماعة .‏
الأداة أو الوسيلة هى ما تؤدى به الرسالة الإعلامية سواء كانت صحيفة أو إذاعة أو ‏تليفزيون .‏
الرسالة أو المضمون هى ما تحمله وسيلة الإعلام الرياضية لتبليغه أو توصيله إلى ‏المتلقي ويعتمد الإعلام الرياضي في بلوغ أهدافه على الرسالة والمضمون الذى تقدمه ‏هذه الرسائل ومدى اعتماده على الحقائق والأرقام ومسايرته لروح العصر والشكل الفنى ‏الملائم ومناسبته لمستوى المتلقين من الجمهور من حيث أعمارهم وحاجاتهم ويتم نقد ‏الإعلام الرياضي وتقويمه إيجابا أو سلبا في ضوء توفر هذه الشروط والمعايير التى أن ‏تحققت تجعل تأثيرها في الناس أكبر وتحوذ على ثقتهم وتفاعلهم معها وحول عناصر ‏الإعلام الرياضي هذه بنيت نظرية الاتصال وتفسيراتها لسيكولوجية الإعلام الرياضي . ( ‏‏19: 22 )‏
ويوجد شروط عدة لما يجب توافره في الرسالة الإعلامية كي يتحقق الغرض ‏المقصود منها : (18 : 120, 121)‏
‏-‏ جاذبية الرسالة , أو مضمون الاتصال بالنسبة للمتلقي اللاعبين أو الجمهور.‏
‏-‏ اللغة المشتركة , إذْ ينبغي أن تستخدم الرسالة, أو مضمون الإعلام لغة مشتركة ‏بين المرسل والمتلقي (الإعلام واللاعبين أو الجمهور).‏
‏-‏ إثارة الحوافز الشخصية , ذلك أن الرسالة لابد أن تثير بعض الحاجات الشخصية ‏لدي المتلقي , وأن تقترح عليه الطرق التي يتبعها في إشباع هذه الحاجات .‏
‏-‏ يجب أن تكون الطرق المقترحة لإشباع هذه الحاجات مناسبة لموقف الجماعة التي ‏ينتمي اليها المتلقي , في الوقت الذي يتحرك فيه نحو الاستجابة والمرونة ‏تتضمن الاستجابة للرسالة الإعلامية عمليات نفسية كثيرة فالرسالة الإعلامية ‏‏(كمثير) لكي يستجيب لها المتلقيون الاستجابة المرجوة لابد أن تكون شيقة غير ‏مملة تتناسب مع مكونات شخصية الفرد وتتفق مع طابع الشخصية والمجال ‏النفسي الذي يعيش فيه الفرد والجماعة ، والدوافع والغرائز والحاجات ، والخبرة ‏وحيل الدفاع والتعليم وغير ذلك من محددات الاستجابة ، كذلك الاستجابة للرسالة ‏الإعلامية تتوقف على ما إذا كانت الرسالة بسيطة أو مركبة ، مباشرة أو غير ‏مباشرة ، كافية أم غير كافية واضحة أو غامضة . (15: 33, 34)‏
‏5- تأثير الرسالة الإعلامية ‏
‏ يلعب المحتوي دورا واضحا في التأثير علي اتجاهات الإفراد نحو التقبل أو ‏الرفض ، وتشير أراء ( منوف وأندرسون ‏Menof &Anderson‏ ) إلي أنه عندما ‏يكون هناك احتياج وفائدة ورغبة لما تقدمه وسائل الإعلام , يحدث تغير , وتلعب ‏الاتصالات الشخصية دورا واضحا في بلورة الأفكار والاتجاهات نحو التأثير بالجملة أما ‏تقبلا أو رفضا , والرسالة الإعلامية هي التي تحمل الأهداف والأفكار المتعلقة بالجملة ‏لذالك من الواجب تحديد أهداف الرسائل حتي يمكن وضع المضمون التحريري لها ، ‏وللشكل الذي ستتخذه ويتم تحديد أهداف الرسائل بناء علي أهداف الحملة , ولتحقيق ‏هدفها في التأثير علي اللاعب لابد من أن تتسم المعلومات الحملة بالتكامل , ومعالجة ‏الموضوع بأساليب متنوعة في التقديم علي شكل برامج إعلامية جادة أو تقديم علي ‏شكل حوار أو برامج ترفيهية خفيفة , ويتأثر اللاعبين بنسب متفاوتة بمضمون الرسالة ‏الإعلامية إذا ما توفرت لها مجموعة من العوامل منها أن يكون مضمون الرسالة ‏الإعلامية يتعلق بقضية تشغيل الرأي العام ، فالقضايا التي تكون حديث لاعبي كرة ‏القدم هي التي تشد انتباههم ، ويتفاعلون معها , فإذا تبين إن وسائل الإعلام قضية من ‏هذا النوع فإنها تستحوذ علي اهتمامهم وسيتابعون تفاصيلها ، ويتأثرون بالمعلومات التي ‏تقدمها لهم وهذا إذا تبين أن وسائل الإعلام هي المصدر الوحيد الذي يقوم بتقديمها , ‏لكي تؤثر وسائل الإعلام لابد من أن يتعرض الجمهور للرسائل الإعلام , التي تعيشها ‏، ولكي يعرض الناس أنفسهم لتلك الرسائل الإعلامية لابد من أن يكون مضمونا مسايرا ‏لاهتمامات الناس أو التطرق لمسائل هي من صميم حياتهم اليومية , وتكرار عرض ‏الرسالة الإعلامية, ويتأثر الإنسان بالرسائل الإعلامية والمعلومات التي تتضمنها من ‏خلال عملية معروفة تتكون من أربع مراحل هي : ‏
‏ ( 38: 53 )‏
‏‌أ-‏ التعرف ثم التفسير ثم الحفظ ثم الاسترجاع ، فالفرد الذي يتعرض لمعلومة ‏يسعي إلي التعرف عليها ، ثم تفسيرها من خلال مقارنتهما بما لديه من خبرة ‏سابقة ثم يحفظها في ذاكرته ، ثم يسترجعها حينما يحتاج إليها , فتكرار ‏الرسالة الإعلامية مهما كان مضمونها يثير لدي الملتقي . ‏
‏‌ب-‏ عناصر الانتباه.‏
‏‌ج-‏ طريقة عرض الرسالة الإعلامية : حتي يكون التأثير الرسالة الإعلامية علي ‏اللاعبين بشكل فعال وايجابي .‏
‏‌د-‏ انتقاء الوسيلة المناسبة : لبث عرض الرسالة الإعلامية وأمام التطور الهائل ‏لوسائل الاتصال والإعلام تضاعف التأثير الذي تحدثه تلك الوسائل في ‏الجماهير ، وعلي مستوي الإعلام المطبوع وظفت الصورة والألوان وحجم ‏الخط والخطوط والرسوم التوضيحية ، والخلفية المظللة ومكان النشر في ‏الصحيفة أو المجلة لدعم عنصر التأثير في الرسالة الإعلامية .‏

‏6- تأثير الإعلام الرياضي علي أداء اللاعبين:‏
يؤثر الإعلام الرياضي على الجمهور لقدرته على مخاطبة قطاع كبير من ‏الناس ، على سبيل المثال بلغ عدد المشاهدين لدورة أطلانطا الأولمبية 1996 عبر ‏شاشات التليفزيون وحدها دون وسائل الإعلام الأخرى مليار مشاهد .. هذا بالإضافة ‏إلى المستمعين الذين تابعوا أحداث هذه الدورة من خلال الإذاعات والبرامج الرياضية ‏أو من خلال المتابعة العميقة للصحافة الرياضية وهم أيضا يشكلون نسبة كبيرة من ‏الجمهور , ولهذا أصبح تأثير الإعلام الرياضي على الجمهور مجالا ضخما قائما بذاته ‏له نظرياته وأبحاثه الخاصة , وهو ما ينطبق علي تأثير الإعلام الرياضي علي أداء ‏اللاعبين . ( 13: 13 )‏
‏7- الأثر النفسي للإعلام الرياضي :‏
تعد عملية الإعلام عملية اتصال بين مرسل (الإعلام) ومتلقي (الجمهور أو ‏اللاعبين) عن طريق وسيلة إعلامية (الصحيفة أو الإذاعة أو التلفزيون أو السينما) تنتقل ‏بواسطتها الرسالة الإعلامية (في شكل رموز لغوية ومصورة) من طرف إلى آخر ويقوم ‏الجهاز العصبي بالدور الرئيس في استيعاب الرسالة الإعلامية كونها مثيرا يستجيب له ‏الإفراد أو الجماعات . (15: 339)‏
‏ ‏ ومن عوامل المجال النفسي للشخصيات سواء كانوا أفرادا أو جماعات والثقافة ‏المادية وغير المادية ، والبيئة السلوكية والجغرافية والاقتصادية والاجتماعية وغير ذلك ‏من عوامل مثل مراحل النمو والنضج النفسي والمهنة ومن العوامل المهمة والدوافع ‏والغرائز والحاجات (الأولية والثانوية) مثل الحاجة إلى الحب والانتماء والتقدير والنجاح ‏والمركز والسلطة ، والخبرة (تذكر الماضي وإدراك الحاضر وتخيل المتلقي ) والتعلم ‏‏(والتعزيز) وحيل الدفاع الإنسحابية مثل (التبرير والإنكار والنكوص والنسيان) والعدوانية ‏مثل (العدوان والإسقاط) والابدالية مثل (الإزاحة والإعلاء والرمزية والتعويض ) ومن ‏العوامل الهامة أيضا الصحة النفسية والتوافق النفسي ونظام التربية ومفهوم الذات . ( ‏‏15 : 340)‏
‏8- التحفيز في كرة القدم :‏
يشمل التدريب على أربعة جوانب مهمة جدا هي الجانب الفني والجانب ‏الخططي والجانب البدني والجانب النفسي وهناك مفارقة كبيرة في فهم هذه الجوانب ‏عند المقارنة بين دول العالم المتطورة وبين بلداننا فإننا نهتم بشكل كبير بالجوانب ‏الثلاثة الأولى مستنسخين كل ما يقوله ذلك العالم المتحضر متناسين الجانب الربع ‏المهم بل الأكثر أهمية في لحضه المنافسة من الجوانب الأخرى حيث تتطلب بعض ‏المباريات ولا أقول كلها تركيز على الجانب النفسي أكثر من الجوانب الأخرى المتعلقة ‏في أي لعبة من الألعاب الرياضية علما انه حتى في الغرب يوجه نقد كبير لعدم ‏التعامل مع الجانب النفسي بالقدر الكافي رغم التركيز الكبير على المفهوم الحديث ‏‏(الذهني- السيكولوجي) ولهذا لم تتوقف البحوث ولا التطبيقات في حقل سيكولوجية ‏التدريب , لأن عامل التحفيز يجلب كل شيء يتطلبه التدريب وتتطلبه المباراة علما أن ‏هناك الكثير من العوامل التي تحد من هذا التحفيز مثل المحيط والإعلام والجمهور ‏والخوف والغضب وموقف الفريق من المباراة وغيرها لذلك تعطى لدرجة التحفيز أهمية ‏كبيرة في الأندية العالمية فيتم التركيز على نقاط مهمة : (63)‏
• تكون مسئولية اللاعب في التحفيز الداخلي وتكون مسئولية النادي في التحفيز ‏الخارجي .‏
• عدم تحول التحفيز إلى حالة فوق التحفيز أي عدم المبالغة في التحفيز .‏
• استخدام مختلف وسائل التحفيز وحسب وضعية المباراة وعدم اقتصار التحفيز ‏على وسيلة واحدة في كل الوضعيات .‏
• يجب أن تتماشى المحفزات يد بيد مع الأهداف الموضوعة للفريق سواء ربح ‏الدوري أو ربح بطولة فقط آو ربح كل مسابقات الدوري .‏
• مراقبة اللاعبين خلال الأسبوع التدريبي الذي يسبق المباراة وتقويم مستوى تحفيز ‏اللاعبين الداخلي واستخدام درجات التقويم لكل لاعب في كل وحدة تدريب ومن ‏ثم ترتيب اللاعبين حسب تلك الدرجات من الأعلى للأسفل بعد آخر وحدة ‏تدريب تسبق المباراة .‏
‏9- الخصائص النفسية للاعبي كرة القدم :‏
‏ أشارت نتائج بعض الدراسات منها دراسة "كوبر ‏Cooper‏" الى تميز الرياضي عن ‏غيره بصفات منها الاجتماعية وحب السيطرة والتكيف الاجتماعي والثقة بالنفس والميل ‏للتنافس والقدرة علي التحمل , وفي لعبة كرة القدم كما جاء في دراسات "أوجيلفي ‏Ogilvy‏" يكون الميل نحو الانبساطية "الاجتماعية" وصلابة العود "قوة الشكيمة" والثقة ‏بالنفس والقدرة العالية على تحمل الضغوط والشدائد وحب السيطرة والحاجة الى ‏الانتماء الى الآخرين والانضباط والتنظيم والطموح وغيرها .‏
من أهم الصفات النفسية التي لابد وأن يتمتع بها لاعبو كرة القدم هي الآتي:- ‏
‏ (23: 123, 124)‏
‏-‏ الإرادة والمثابرة وقوة العزيمة . - التصميم والكفاح من اجل الفوز .‏
‏-‏ الشجاعة والقدرة على الحسم . - الثقة بالنفس .‏
‏-‏ الطاعة والاحترام . - التعاون والإيثار .‏
‏-‏ الإبداع . - الذكاء . ‏
‏10- الضغوط النفسية :‏
تعتبر الضغوط ظاهرة من ظواهر الحياة الإنسانية يخبرها الفرد في مواقف ‏وأوقات مختلفة من حياته اليومية وهذا يتطلب منه توقفا أو إعادة التوافق مع البيئة , ‏ويؤكد جرينبرجGrennberg ‎‏ (1984) إن الضغوط رد فعل فسيولوجي , سيكولوجي ‏‏, انفعالي , عقلي ناتج من استجابات الإفراد للتوترات البيئية , الصراعات والإحداث ‏والمثيرات الضاغطة المتباينة , بينما تشيرا موسوعة علم النفسEncyclopedia of ‎Psychology ‎‏ (1993) إلي انه توجد معاني عديدة لمصطلح ‏Stress‏ , ويؤكد ‏المعني الأول منها علي استجابة الكائن الحي بعض المواقف , حيث أشار ‏Selye ‎‏ ‏إلي إن ضغوط الحياة أو مسببات الضغوطStressors ‎‏ هي المؤثر التي من شدة ‏حدتها تؤدي إلي تفاعل بزملة التوافق العام . (46: 194)‏
وتعرف الضغوط النفسية بأنها الحالات التي يتعرض لها الإنسان لصعوبات ‏بيئية مستمرة ومادية , ومعنوية وجسدية والتي يتغلب عليها في حياته اليومية بوسيلة من ‏وسائل التكيف مع ظروف البيئة المحيطة به ليحتفظ بحالة الاستقرار ولكن كثيرا ما قد ‏تشكل تلك الصعوبات نوع من الإجهاد أو الإنهاك يصعب التغلب عليه لإعادة التوافق , ‏ويعرفها ماك جراف ‏Mc-Graph‏ (1970) بانها إدراك الفرد ومعرفته بعدم قدرته علي ‏الاستجابة , ورد الفعل المناسب للمطالب , أو المهنة المطلوبة ويصاحب ذلك كثيرا من ‏المظاهر السلبية التي تكون مؤشرا لهذا الإدراك , وكما قدم هانز سيلي ‏Selye‏ الرائد ‏الأول الذي قدم مفهوم الضغوط النفسية إلى الساحة العلمية وعرفه، بأنه حالة من ‏حالات الكائن الحي التي تشكل أساساً للتفاعلات التي يبدي فيها تكيفاً، أو التي يبدي ‏فيها سوء التكيف , ويرى موراي ‏Murray‏ بأنه صفة لموضوع بيئي أو شخصي تيسر ‏أو تعوق جهود الفرد في تحقيق هدف ما . (46/194)‏
ويعرف كل من محمد العربي شمعون وماجدة إسماعيل , الضغوط النفسية بأنها ‏الارتباك في الأفكار التي تدخل إلي العقل , عند القيام بأداء الواجبات الحركية , وغالباَ ‏ما تحدث عند إعطاء الموقف أكثر مما يستحق , وفي بعض الأحيان تنبع من قوي ‏خارجة عن الإرادة , ويعرف محمد حسن علاوي (1997) الضغوط في المجال الرياضي ‏بانها الضغوط المرتبطة بالعلاقات المتشابكة والمركبة بين اللاعب وكل من المدرب ‏والإداري والجماهير ووسائل الإعلام , مما تربطهم مع اللاعبين العديد من العلاقات في ‏المحيط الرياضي , وما قد يرتبط بنوعية هذه العلاقات من انتقاد أو دكتاتورية أو عدم ‏التقدير الكافي أو عدم التحفيز أو التشجيع أو محاولة المطالبة بتحقيق مستوي ‏طموحات مغالي فيها , وعرفها عمرو بدران (2004) بأنها الإحساس الناتج عن فقدان ‏الاتزان بين المطالب اللازمة والإمكانات المتوافرة ويصاحبها عدة مواقف فشل , حيث ‏يصبح الفشل في مواجهة المطالب والإمكانات مؤثراَ قوياَ في إحداث الضغوط النفسي .‏ ‏(29 : 194)‏
‏‌أ-‏ مصادر الضغوط النفسية ‏‎ ‎
لا تخلو حياة الإنسان من صعوبات وعقبات مادية ، ومعنوية خفيفة ، وعنيفة ‏تعوق سير دوافعه نحو أهدافها فعجز الإنسان عن اجتياز العقبة بطريقة سريعة مرضية ‏فالطريق الطبيعي لإزالتها أو التغلب عليها هو أن يضاعف مجهوده وإن يكرر محاولاته ‏لتنحيها من طريقه ، كأن يحاول الالتفاف حول العقبة أو استبدال الهدف المعوق بآخر ‏أو تأجيل إرضاء الدافع , وبالتالي فإن الأزمات تنشأ من إحباط وصول الدافع أو أكثر ‏من الدوافع القوية وهذا إحباط ينشأ من عقبات مادية أو اجتماعية أو شخصية أو نتيجة ‏صراع بين الدوافع . ‏
وبالتالي فإن الواقف التي تسبب لأغلب الناس الضغط والأزمات النفسية الشديدة ما يلي ‏‏: (61 )‏
 الأفعال أو المواقف التي تثير الضمير .‏
 كل ما يمس كرامة الفرد واحترامه لنفسه وكل ما يحول بينه وبين توكيده لذاته ‏‏.‏
 حين تثبت الظروف للفرد أنه ليس من أهمية أو من القوة ما كان يظن .‏
 حين يستبد به الخوف من فقدان مركزه الاجتماعي أو حيث نتوهم ذلك أو ‏يفقده بالفعل .‏
 حين يشعر بالعجز وقلة الحيلة إزاء عادة سيئة يريد الإقلاع عنها .‏
 حيث يعاقب بعقاب لا يستحقه .‏
 حين يشعر ببعد مستوى الطموح ، عن مستوى الاقتدار.‏
 تعارض الأدوار المرتبطة بالعمل ويطلق عليه أحيانا "صراع الدور".‏
 مدى وضوح الدور المنوط به العمل ، ويطلق عليه "غموض الدور".‏
 العبء الوظيفي ، ويعني مدى استطاعة العامل الوفاء بمتطلبات الوظيفة .‏
 عدم مشاركة العامل في سياسات العمل وقراراته .‏
 غياب الدعم الاجتماعي للعامل وإنجازاته .‏
‏‌ب-‏ مظاهر الضغوط النفسية للاعبي كرة القدم :‏
تنقسم مظاهر الضغوط النفسية إلي أربعة مظاهر منها :- (30 :218)‏
‏1-‏ المظاهر العقلية :‏
‏- الارتباك . ‏ ‏- الانزعاج .‏ ‏- عدم التدفق .‏
‏- فقدان الإستراتيجية . ‏ ‏- التهيج العصبي . ‏ ‏- تشتت الانتباه .‏
‏- صعوبة اتخاذ القرار. ‏ ‏- الشعور بعدم التحكم . ‏ ‏- الأفكار والصور السلبية. ‏
‏- عدم القدرة علي التركيز . ‏
‏2-‏ المظاهر السلوكية :‏
وتتمثل المظاهر السلوكية في محاولة تجنب الهزيمة أو تجنب مصادر الضغوط, ‏وذلك عن طريق : (30 :219)‏
‏- العبوس . ‏ ‏- التثاؤب . ‏ ‏- رفة العين . ‏
‏- التحرك ببطء . ‏ ‏- قضم الأظافر . ‏ ‏- الخبط بالقدم . ‏
‏- الميل للشجار . ‏ ‏- نقص حماس اللاعب .‏ ‏- الأزمات العصبية . ‏
‏- عدم الاشتراك في المنافسة . ‏ ‏- ارتفاع درجة التوتر . ‏ ‏- التحدث بسرعة . ‏
‏- إحجام اللاعب عن التدريب .‏
‏3-‏ المظاهر الفسيولوجية :‏
قد يؤدي الموقف الضاغط إلي تغيرات فسيولوجية سلبية مثل: (30 :220)‏
‏- انخفاض الكفاية البدنية . ‏ ‏- برودة الجلد . ‏ ‏- تكرار التبول . ‏
‏- فقدان التوافق العضلي العصبي .‏ ‏- التوتر العضلي ‏ ‏- رعشة في المعدة . ‏
‏- ارتفاع معدل النبض في وقت الراحة .‏ ‏- زيادة التعب .‏ ‏- سرعة التنفس .‏
‏- ارتفاع موجات ألفا في المخ . ‏ ‏- زيادة إفراز العرق .‏ ‏- جفاف الحلق .‏
‏4-‏ المظاهر الانفعالية " أثناء الأداء" :‏
قد يؤدي الموقف الضاغط إلي الشعور بالعدوان , والانفعالات غير السارة , ‏وكذلك الشعور بالضيق وعدم التحكم في الانفعالات . (30 : 221)‏
‏ - عدم الانسيابية في الأداء . ‏ ‏- تقطع الحركة وعدم التواصل . ‏
‏ - اضطراب التدفق والتوقيت . ‏ ‏- فقدان التسلسل والتتبع . ‏
‏ - ضيق مدي الحركة وصعوبة التدفق .‏
ويضيف محمد العربي شمعون (1996م) أن هناك ثلاثة مظاهر لاستجابة ‏الضغوط وهي كالأتي : (36 :180)‏
‏1-‏ التأثير علي العضلات :‏
‏- الألم وعدم الراحة . ‏ ‏- الاهتزاز والارتعاش .‏
‏- زيادة التوتر . ‏ ‏- عجم القدرة علي الاسترخاء . ‏
‏- التعب . ‏ ‏- زيادة تدفق الدم إلي العضلات .‏
‏2-‏ التأثير علي الجهاز العصبي الذاتي :‏
‏- زيادة العرق . ‏ ‏- الشعور بالإغماء .‏ ‏- زيادة نسبة سكر الجلوكوز في الدم . ‏
‏- تكرار التبول .‏ ‏- زيادة ضربات القلب. ‏ ‏- ارتفاع مستوي موجات "ألفا" في المخ ‏
‏- جفاف الحلق . ‏ ‏- تنميل اليدين والقدمين .‏ ‏- زيادة ضغط الدم .‏
‏– الإسهال .‏ ‏- زيادة معدل سرعة التنفس. ‏ ‏- زيادة الحاجة إلي الأكسجين .‏
‏3-‏ التأثير علي زيادة يقظة العقل-: (36 :181)‏
‏- الخوف .‏ ‏- ضعف التركيز . ‏ ‏- التهيج العصبي . ‏
‏- التشتيت .‏ ‏- صعوبة النوم .‏ ‏- الأفكار والصور السلبية .‏
‏- القلق . ‏ نفاد الصبر .‏
د- تأثير الضغوط النفسية علي انتباه لاعبي كرة القدم :‏
تؤدي الاستثارة العصبية العالية إلي انخفاض مقدرة الرياضي علي استخدام ‏التلميحات التي توجيه سلوكه , مما يؤدي إلي انخفاض مستوي الأداء , كما تؤدي ‏الزيادة في شدة الاستثارة العصبية إلي التقليل من مقدرة الفرد علي تحويل انتباهه من ‏أسلوب إلي آخر من أساليب الانتباه, والميل إلي الاحتفاظ بانتباهه مركزا نحو الداخل , ‏ويسبب تركيز الانتباه نحو الداخل في الكثير من الأحيان اضطراب في حركات ‏الرياضي , وذلك لأن أغلب الألعاب الرياضية تتطلب أن يكون التركيز خارجيا علي ‏المثيرات الموجودة في البيئة . (50 :293)‏
يتأثر سعة انتباه الرياضي واتجاهه بشكل واضح بالتغيرات النفسية التي تطرأ عليه , ‏إذ تضيق سعة الانتباه اعتياديا تحت ظروف الانفعال الشديد وتهمل العديد من المثيرات ‏المرتبطة بالمهارة , أما في الحالات الطبيعية من الانفعال فإن انتباه الرياضي يكون ‏واسعا فيستقبل العديد من المثيرات المرتبطة بالمهارة وغير المرتبطة أيضا – أما في ‏ظروف المنافسة فإن انتباه الرياضي سوف يضيق نسبيا ليكون مركزا نحو المهارة التي ‏يقوم بها فيهمل المثيرات غير المرتبطة بها وبذلك فإن انتباهه سيضيق كثيرا وبذلك ‏يهمل بعض التلميحات الهامة المرتبطة بالمهارة , فيقوم بأخطاء لم يكن يقوم بها منذ ‏لحظات , أن الحالة النفسية السلبية تؤدي بالإضافة إلي ضيق الانتباه إلي تركيز نحو ‏الداخل , فينشغل الرياضي بأفكاره السلبية وبتحليل أحداث المباراة , وبذلك يفقد مقدرته ‏علي التركيز والانتباه نحو المهمة التي يقوم بها , ويبدأ الرياضي , في مثل الحالات ‏بالانتباه إلي مثيرات ثانوية غير مهمة بالنسبة لأداء المهارة , كالجمهور واللاعبين ‏الاحتياط . (50: 294)‏
ه- توقيت الضغوط النفسية :‏
‏ ينقسم توقيت الضغوط النفسية الي الاتي :- (24 :32, 33)‏
‏1-‏ ضغوط طويلة المدى :‏
وتبدأ بمعرفة موعد المنافسة حيث يأخذ منحني الاستثارة في الصعود ببطء ‏وتكون الدافعية عالية لدي الرياضي .‏
‏2-‏ ضغوط ما قبل المنافسة :‏
وتكون هذه الضغوط قبل المنافسة الرياضية – بيوم أو يومين – ويزداد منحني ‏الاستثارة ويمكن أن يصاحب ذلك مجهود بدني بسيط .‏
‏3-‏ ضغوط بداية المنافسة :‏
وتحدث هذه الضغوط في زمن المنافسة وحين التواجد في مكانها وخلال ‏اللحظات التي تسبق المنافسة مباشرة .‏
‏4-‏ ضغوط أثناء المنافسة :‏
وتكون في بداية المنافسة وتستمر باستمرارها وتتغير بتغير أحداث المنافسة .‏
‏5-‏ ضغوط ما بعد المنافسة :‏
وتتوقف هذه الضغوط علي نتائج المنافسة وقد تكون طويلة المدى كما في ‏المرحلة الأولي في حالة الفشل في الفوز بالمنافسة وتستمر حتى موعد المنافسة التالية ‏‏, وقد تستمر لتتكرر كلما تكرر الموقف لتصبح ضغوط مرتبطة بمنافسة محددة . ‏
‏11- الدافعية :‏
تعتبر الدافعية في المجال الرياضي من أهم الموضوعات إن لم تكن أهمها ‏على الإطلاق فهي تهم جميع العاملين في المجال الرياضي على اختلاف مستوياتهم ‏ومسئولياتهم ومهامهم لما لها من تأثير على الممارسة الرياضية ولا يتمثل تأثيرها على ‏مستوى الأداء فحسب بل وعلى أسباب هذه الممارسة ونتائجها وأسباب الاستمرار فيها ، ‏و تدور الدافعية حول الأسباب أو المسببات التي تحرك الفرد وتوجهه ليسلك بشكل ‏معين وفى اتجاه معين ولفترة معينة ، فهي القوى الداخلية التي تؤثر على الفرد ، ويكون ‏هذا التأثير بدرجات متفاوتة وتبقى آثاره لفترات متفاوتة ولا يخلو أي سلوك يقوم به الفرد ‏أو نشاط يؤديه أو عمل يستمر فيه إلا من دافع وراءه يحركه ويوجهه دائما , يشير ‏مصطلح الدافعية ‏Motivation‏ إلى مجموعة الظروف الداخلية والخارجية التي تحرك ‏الفرد من أجل تحقيق حاجاته ، وإعادة الاتزان عندما يختل , وللدوافع ثلاث وظائف ‏أساسية في السلوك وهي : تحريكه وتنشيطه ، وتوجيهه ، والمحافظة على استدامته إلى ‏حين إشباع الحاجة . (62)‏
ويعرفها سيد خير الله 1983م بأنها " طاقة كامنة في الكائن الحي تعمل علي ‏استثارته ليسلك سلوكا معيناَ في العالم الخارجي , ويتم ذلك عن طريق اختيار ‏الاستجابة المفيدة وظيفياَ له في عملية تكيفية مع بيئته الخارجية ووضع هذه الاستجابة ‏في مكان الأسبقية علي غيرها من الاستجابات المحتملة مما ينتج عنه إشباع حاجة ‏معينة أو الحصول عل هدف معين .(45: 7)‏
‏ ويعرف الدافع أيضاً على أنه مثير داخلي يحرك سلوك الفرد ويوجهه للوصول إلى ‏هدف معين , كما يعرّف على أنه القوة التي تدفع الفرد لأن يقوم بسلوك من أجل إشباع ‏وتحقيق حاجة أو هدف , ويعتبر الدافع شكلا من أشكال الاستثارة الملحة التي تخلق ‏نوعاً من النشاط أو الفعالية , وهناك علاقة بين الباعث أو الذي يسميه البعض الحافز ‏‏(‏Incentive‏) ، وبين الدافع (‏Motive‏) حيث يعرف الباعث أو الحافز بأنه " الموضوع ‏الخارجي الذي يحفز الفرد للقيام بسلوك التخلص من حالة التوتر ، بينما يعني الدافع " ‏ما يوجه سلوك الفرد نحوه أو بعيداً عنه لإشباع حاجة أو تجنب أذى . ‏
‏ (62)‏
‏‌أ-‏ تصنيف دوافع النشاط الرياضي :‏
‏ تعد دوافع الأداء الرياضى - الداخلية أو الخارجية - بمثابة دوافع اجتماعية ‏مكتسبة من المجتمع , حيث يمكن تعلمها ، واكتسابها , وفيما يلى أهم الدوافع العامة ، ‏التى تدفع الإنسان لممارسة النشاط الرياضى وهى : (46 :163)‏
 الخبرات السارة نتيجة اكتساب الرياضى للياقة البدنية كالقوة العضلية والسرعة ‏والتحمل . ‏
 الخبرات السارة نتيجة إتقان الفرد الرياضى للمهارات الحركية التى تتطلب مزيد ‏من الرشاقة والمرونة وخاصةً لدى الإناث . ‏
 الاستمتاع بالنتائج الإيجابية للمنافسة الرياضية - من خلال تسجيل الأرقام ‏القياسية والفوز بالبطولات - والتى تسهم في إشباع دوافع التفوق والإنجاز . ‏
 الخبرات السارة نتيجة إدراك الفرد لجمال التوقيت والإيقاع الحركى الذى يتمثل ‏في تمرينات العروض الرياضية في المناسبات الوطنية المختلفة ، وكذلك في ‏الباليه المائى . ‏
 الشعور بالسرور نتيجة النجاح في التغلب على بعض التمارين الرياضية خاصةً ‏التى تتميز بالصعوبة أو التى تتطلب الشجاعة والجرأة وقوة الإرادة ، وهذا ‏النجاح يولد مزيد من الحاجة للنجاح . ‏
 الخبرات السارة نتيجة إشباع الرياضى لحاجته للانتماء لجماعة معينة – نادى ‏معين - وحاجته إلى الاعتراف والشهرة ، وإثبات الذات حيث يسعى لأن يكون ‏عضوًا فعالاً في الجماعة ، وأن يظهر نفسه كنموذج يقتدى به ، وأن يتحمل ‏مسئولية رفع علم وطنه عاليًا في المنافسات والبطولات الدولية . ‏
ويشير محمد حسن علاوى ( 1992م ) إلى أن سلوك الفرد لا يصدر عن دافع ‏واحد فغالبًا ما يكون سلوك الفرد نتيجة عدة دوافع متداخلة ومتعددة ، وهكذا فإن الدوافع ‏المرتبطة بالنشاط الرياضى تتميز بتعددها نظرًا لتعدد أنواع النشاط الرياضى ولتعدد ‏الأهداف التى يمكن تحقيقها عن طريق ممارسة النشاط الرياضى. ‏
وهكذا تنقسم الدوافع التى تعمل على توجيه الفرد نحو ممارسة النشاط ‏الرياضى إلى دوافع مباشرة وأخرى غير مباشرة حسب تقسيم روديك ‏Rudic‏ . ‏
‏‌ب-‏ الدوافع المباشرة للنشاط الرياضى : ‏
‏ تتلخص أهم الدوافع المباشرة للنشاط الرياضى فيما يلى : (46 :164 )‏
• الإحساس بالرضا كنتيجة للنشاط الرياضى . ‏
• تسجيل الأرقام والبطولات وإثبات التفوق وإحراز الفوز . ‏
• المتعة الجمالية بسبب رشاقة وجمال مهارة الحركات الذاتية للفرد . ‏
• الشعور بالارتياح كنتيجة للتدريبات الصعبة ، والتى تتطلب شجاعة وجرأة ‏وقوة إرادة . ‏
• الاشتراك في المنافسات الرياضية والتى تعتبر ركنًا هامًا من أركان النشاط ‏الرياضى وما يرتبط به من خبرات انفعالية متعددة .‏
‏‌ج-‏ الدوافع غير المباشرة للنشاط الرياضى : ‏
تتلخص أهم الدوافع غير المباشرة للنشاط الرياضى فيما يلى :‏
‏ (46 :166- 168)‏
‏-‏ رفع مستوى قدرة الفرد على العمل والإنتاج . ‏
‏-‏ اكتساب الصحة واللياقة البدنية عن طريق ممارسة النشاط الرياضى . ‏
‏-‏ الاشتراك الإجبارى للفرد في ممارسة النشاط الرياضى ، والذى يتمثل في
‏-‏ حضور حصص التربية الرياضية أثناء مراحل التعليم المختلفة . ‏
‏-‏ الوعى بالدور الاجتماعى للرياضة من خلال اشتراك الفرد في النشاط ‏الرياضى والانتماء لجماعة معينه وتمثيلها رياضيًا . ‏
ويضيف يحيي النقيب 1990م أن من أهم الدوافع الغير المباشرة للممارسة ‏النشاط الرياضي ما يلي : (38 :116, 117)‏
‏-‏ تطوير قدرة الفرد علي العمل والإنتاج . ‏
‏-‏ الترويح البدني واستثمار وقت الفراغ .‏
‏-‏ التخلص من الإجهاد والتوتر العصبي .‏
‏-‏ تطوير الصحة العقلية .‏
‏ ومن الدوافع الهامة ذات العلاقة بلاعبي كرة القدم والنشاط الرياضي ما يلى :‏
‏ ( 30 :168)‏
‏6- دوافع الانتماء : ‏
وتعرف بأنها الاقتراب والاستمتاع بالتعاون مع الفريق ، والحصول على إعجاب ‏وحب موضوع مشحون عاطفيًا والتمسك بصديق والاحتفاظ بالولاء له . ‏
‏7- دافع الاستطلاع : ‏
إذا كان المثير جديدًا ، فإنه يثير دافع الاستطلاع ، ولكن إذا كانت الجِدَّةُ تامة ‏أو إذا عرض المثير بشكل مفاجئ ، فقد يستثير الخوف أو الإحجام . ‏
‏8- دوافع التنافس والحاجة إلى التقدير : ‏
‏ أثبتت التجارب أن الرياضى يزيد من مقدار الجهد المبذول حينما يتنافس مع غيره ، ‏وحينما يعرف أنه سيحصل على التقدير الاجتماعى بعد فوزه . ‏

د- العوامل المؤثرة في الدافعية ‏‎ ‎
تتفاعل مجموعة من العوامل بصورة ديناميكية لتؤثر علي مستوي الانجاز ‏الأقصى للفرد في نشاط معين حيث تتفاعل السمات الشخصية والمتغيرات وخصائص ‏النشاط الحركي لتشير إلي مستوي الدافعية الأمثل الذي يمتلكه الفرد , وهناك عوامل ‏تؤثر في دافعية الفرد من أهمها : ( 50 :100- 102)‏
‏-‏ ‏ تراث المجتمع الذي يعيش فيه الفرد (الثقافة والعادات والتقاليد السائدة) .‏
‏-‏ ‏ شخصية الفرد وخبراته في مواقف معينة . - التعلم الاجتماعي للفرد ‏‏. ‏
‏-‏ ‏ الاعتبارات الاجتماعية . - النظام الاجتماعي . ‏
‏-‏ ‏ المعايير والقيم والتوقعات الاجتماعية . - نوعية النشاط الممارس .‏
‏-‏ ‏ صعوبة المهارة وجاذبيتها للفرد . ‏
ويري الباحث أن تأثير الإعلام الرياضي علي دافعية الفرد خاصة عند مهاجمة ‏اللاعبين عن طريق النقد الجارح لأداء اللاعبين وهو ما يؤثر سلبياَ علي دافعيتهم ‏ويصيب اللاعبين بفقدان التركيز والتشتت في أداء المهارات أثناء المباريات , بالإضافة ‏إلي تأثير الجمهور وظروف المنافسة وسمات الشخصية .‏
ه- أهمية الدافعية لاعبي كرة القدم : ‏
وللدافعية أهمية رئيسة في كل ما قدمه علم النفس الرياضى حتى الآن من نظم ‏وتطبيقات سيكولوجية ، ويرجع ذلك إلى إن كل سلوك وراءه دافع ، أى تكمن وراءه قوى ‏دافعيه معينة , وقد تناول تتكو ، وريشارد ‏Tutko and Richard‏ ، سمات الدافعية ‏الرياضية بدراسة تحليلية أكثر ، وقد أشارا إلى أن هذه السمات تشتمل على عاملين ، ‏هما : ‏
سمات الاستعداد للعمل نحو إنجاز الأهداف الإرادية : ‏
ويتضمن أربع سمات ، هى : (46 :161)‏
‏- الحافز ‏ ‏- التصميم . ‏
‏- العدوانية ‏ ‏- القيادة .‏
سمات الانفعال : ‏
تشتمل على سبع سمات، هى : ‏
‏- الميل للشعور بالذنب . ‏ ‏- الثقة بالنفس . ‏
‏- الضبط الانفعالي .‏ ‏- الثقة بالآخرين . ‏
‏- يقظة الضمير. ‏ ‏- القابلية للتدريب .‏
‏- الصرامة العقلية . ‏
ويشير وليام وارن‎ Wlliam Warren ‎‏( 1983م ) ، في كتابه "التدريب ‏والدافعية" ، أن استثارة الدافع للرياضى يمثل من 70% -90% من العملية التدريبية ، ‏ذلك لأن التفوق في رياضة معينة يتطلب اكتساب اللاعب للجوانب المهارية والخططية ‏، ثم يأتى دور الدافع ليحث الرياضى على بذل الجهد والطاقة اللازمين لتعلم تلك ‏المهارات ، وللتدريب عليها بغرض صقلها وإتقانها . ‏
و- دافع الإنجاز الرياضي : ‏
ويُعَد دافع الإنجاز من الدوافع المهمة ، إذ يقود الكائن ويوجهه إلى كيفية ‏التخفيف من توتر حاجته ، وأن يضع خططاً متتابعة لتحقيق أهدافه ، وأن يُنفّذ هذه ‏الخطط بالطريقة التي تسمح أكثر من غيرها بتهدئة إلحاح حاجات الكائن ودوافعه . ‏
‏ ( 62)‏
يعرف "مواري ‏Murray ‎‏" 1938 دافعية الانجاز بانها الرغبة والميل إلي ‏العمل الأشياء بسرعة أو علي نحو جيد بقدر الإمكان , ويحددها "سيرز ‏Sears‏ " ‏‏(1942) علي أنها سعي الفرد لتحقيق التفوق وحفز الأنا والاعتزاز والفخر واحترام ‏الذات وتأكيدها . (45 : 23)‏
ويعرفها "أسامة راتب " (1997) بأنها الجهد الذي يبذله الرياضي من اجل ‏النجاح في انجاز الوجبات المهام التي يكلف بها في التدريبات والمنافسة كذلك المثابرة ‏عند مواجهة الفشل والشعور بالفخر عند إنجاز تلك الواجبات والمهام , كما يعرفها "محمد ‏حسن علاوي "( 1998) بانها استعداد اللاعب الرياضي لمواجهة مواقف المنافسة ‏الرياضية ومحاولة التفوق والامتياز عن طريق إظهار قدر كبير من النشاط والفاعلية ‏والمثابرة كتعبير عن الرغبة في الكفاح والنضال من اجل التفوق والامتياز في مواقف ‏المنافسة الرياضية . ( 34 : 26, 27)‏
ويعرف أتكنسون الدافعية للإنجاز ، بأنها استعداد ثابت نسبيًا في الشخصية ‏يحدد مدى سعى الإنسان ومثابرته في سبيل تحقيق نجاح أو بلوغ هدف ، يترتب عليه ‏درجة معينة من الإشباع ، وذلك في المواقف التى تتضمن تقييم الأداء في ضوء مستوى ‏معين للامتياز , ويعرف عمرو بدران الدافعية للإنجاز في المجال الرياضى ، بأنها ‏منظومة متعددة الأبعاد تعمل على إثارة الجهد المرتبط بالمجال الرياضى والإنجاز ‏وتحدد طبيعته ووجهته وشدته ومدته بهدف الإنجاز المميز للأهداف . ‏
‏ (30 : 170)‏
ويري الباحث أن دافعية الانجاز يمكن تعريفها بأنها تكوين فرضي يشير إلى ‏عدد من المظاهر السّلوكية ، تعمل علي السعي لبذل الجهد والتفوق ومواجهة الصعاب ‏، والمثابرة للوصول إلى الأهداف الموضوعة ، بناءً على التخطيط الدقيق ، وإتقان ‏الواجبات والمهام .‏
ز- تأثير الدوافع علي تعلم وأداء مهارات كرة القدم :‏
من المعروف أن أداء الرياضي للمهارات الحركية يتأثر بعوامل عديدة , مثل ‏قدرته البدنية ومستوي تدريبه وشخصيته ومستواه المهاري ودافعيته , وتعتبر الدافعية من ‏أهم العوامل وأكثرها تأثيرا علي مستوي تعلم وأداء الفرد للمهارات , فعندما لا تتوافر ‏لدي الفرد الدافعية للتعلم فإنه لن يتدرب بالشكل المطلوب وقد يتوقف عن التدريب ‏تماماَ , مما ينتج عنه نقص في التعلم أو توقفه نهائياَ , حيث يؤثر مستوي دافعية الفرد ‏قبل وأثناء أدائه للمهارات علي أسلوب تنفيذه لها وعلي النتائج التي يحققها , وعليه ‏يمكن اشتقاق المعادلة التالية :‏
‏ الأداء = القدرات × الدافعية
‏(السلوك في ظرف معين)=(وراثية, تعلم, خبرات)×(الاتجاهات, الأحاسيس, التوقعات)‏
وفي هذه المعادلة يمكن أن نلاحظ أن الأداء الحقيقي للفرد يعتمد علي جزئيين ‏‏, الأول يتمثل في توفر بعض الخصائص الوراثية التي تساعد الفرد علي التفوق في ‏مجال معين , إضافة التي التدريب الجيد ووجود الخبرات السابقة التي قد تكون مهمة ‏للتفوق في ذلك المجال , أما الجزء الثاني فيشير إلي أن الأداء يعتمد علي السلوك ‏الانفعالي للفرد , وهذا يتمثل في المواقف والأحاسيس ومستوي الاستثارة والتوقعات , ‏وتطوير هذه المتغيرات النفسية بجانب التدريب علي تطوير الكفاءة الوظيفية والإعداد ‏البدني والمعرفي سينتج عنه تحقيق مستويات الأداء الممتاز التي نلاحظها أحيانا في ‏المجال الرياضي , وفي هذا الخصوص أشار سنجر ‏singer‏ إلي أن الدافعية من غير ‏تعلم تؤدي إلي نشاط غير موجه , بينما تؤدي محاولة التعلم في غياب الدافعية إلي ‏توقف النشاط . (50 :100)‏
ح- علاقة عوامل الدافعية بتفوق الأداء ‏
‏ يشير أسامة راتب ( 1990م) أن عوامل الدافعية المؤثرة في تفوق الأداء لها ‏اعتبارات منها تفوق أداء اللاعب هو نتاج الخبرات السابقة , وتأثير البيئة الراهنة , ‏وتوقع النتائج في المتلقي , وتتأثر مقدرة اللاعب ودافعيته للتفوق بالخبرات السابقة في ‏سنوات العمر المبكرة فضلا عن التأثير بكل من عاملي الوراثة والبيئة , وتعمل البيئة ‏الراهنة (الموقف) كمرشد لأداء اللاعب , ويتأثر ذلك بطبيعة الأداء نفسه , وحالة ‏الاستثارة الانفعالية الخاصة به , ويعتبر مستوي أداء اللاعب هو حصيلة كل من القدرة ‏والكفاءة المميزتين له , وتلعب النواحي المعرفية والمعتقدات دورا هاما في دعم دافعية ‏التفوق للاعب , ويؤدي زيادة الدافع وقوة الباعث إلي زيادة فترة الاستمرار في ممارسة ‏النشاط الرياضي المعين , ويمكن إجمال التفوق في الأداء الرياضي من خلال مستوي ‏أداء اللاعب , وفترة استمراره في ممارسة الأداء . (2 :31)‏
‏12- اللعب النظيف :‏
هو ممارسة الألعاب الرياضية علي مبادئ تهدف الي رقي الأخلاق الرفيعة ‏المبنية علي أسس التنافس الشريف البعيد عن التعصب العرقي أو العدوان أو إيذاء ‏الغير , إن اللعب النظيف هو أحد الأسئلة الجوهرية التي تتعلق بمتلقي الرياضة ‏وتحقيق الأخلاقيات الأساسية ، وفي رأيي فإن اللعب النظيف قد أصبح هو البديل ‏للتعهد الأخلاقي السابق لممارسة الرياضة كهواية ، وإذا كان العنف يمثل عبئا ثقيلا ‏وهاجسا في الرياضة فإن اللعب النظيف هو حاجة أساسية وقد يكون هو المفتاح لحل ‏مشاكل العنف . (31: 3)‏
‏‌أ-‏ مفهوم اللعب النظيف :‏
إن مفاهيم اللعب النظيف لها تصورات مختلفة ويمكن تصنيفها إلي قسمين رئيسيين ‏‏: - (31: 3)‏
 المفهوم الفردي : ويرتبط هذا المفهوم بمسئوليات الشخص المشارك في الرياضة ‏فيما يتعلق بالاتصال بين المتنافسين سواء كان جسماني أو نفسي , والبنية ‏الجسمانية للمتنافسين , والجهود المبذولة لتحقيق أكبر نصر ممكن , وتقبل قوانين ‏وقرارات الحكم , وضبط النفس في حالتي الفوز والخسارة , والإلمام بالخلفية ‏الاجتماعية للخصم ، تطلعاته ووجهات نظره . ‏
 المفاهيم التنظيمية : ترتبط المفاهيم التنظيمية بصورة عامة بمسئوليات الاتحادات ‏والروابط الرياضية فيما يتعلق بوضع القوانين والضوابط التي تجعل اللعبة أكثر ‏إثارة وجاذبية , والتحكم في الظروف التي يتباري فيها المتنافسون وكذلك التمارين ‏وذلك لضمان السلامة لهم ولتكون بنيتهم الجسمية جيدة , وتطوير الأنشطة وبرامج ‏التدريب لتتناسب مع مقدرات وطموحات الرياضيين صغار السن , والتحكم في ‏الظروف الاقتصادية ، السياسية والطبقات الثرية وتأثيرها علي عدالة إتاحة الفرص ‏‏. (31: 3)‏

لقد أصبح التركيز علي الإلمام بمعرفة القوانين والأحكام ، والأعراف الرياضية ‏واحترامها شيئا مألوفا ومثال علي ذلك التوجهات التالية والتي يجب علي الرياضيين ‏معرفتها من خلال تعلم القوانين وملاحظتها وعدم الاحتجاج اطلاقاً , وتجاوب بسرعة ‏مع قرارات الحكم , وأضبط نفسك في كافة الأحيان ولا تنتقم , وتقبل النصر بتواضع ‏والهزيمة بفرحة , والتعامل مع الخصم عن طريق المهارة لا عن طريق العنف والخشونة ‏‏, ولا تكن ميالا للمطالبة بالضربات الحرة ورميات التماس , وهنالك محاوله لربط ما ذكر ‏بالنقاط السبعة أعلاه بتصورات قوانين اللعب النظيف ، ويمكن وببساطه القول أن تقبل ‏القوانين واللوائح كإطار عمل شيء في غاية الأهمية لخلق مزيد من الإبداع والتفاهم . ‏‏(31: 3)‏
‏‌ب-‏ اللعب النظيف في الأداء الرياضي :‏
يعرف الأداء الرياضي في اللعب النظيف بأنة تلك الصور التنافسية في ‏الرياضة والتي تتطلب التزاما قويا بالتمارين والإعداد لتحسين مستوي الأداء , يتطلب ‏اللعب النظيف وكحد أدني التقيد والالتزام التام بالقوانين الرياضية وملاحظتها كما ‏يتطلب أيضا التحلي بالروح والخلق الرياضي قبل كل شيء , وهذا يتطلب التعاون ‏وتضافر الجهود من كافة المستويات كالمسئولين ، المدربين ، الوالدين ، المعلمين ، ‏الفريق الطبي ، المشاهدين ، الأندية ، اتحادات الرياضة ، قطاع التعليم ، السلطات ‏العامة والإعلام , والإعلام له دور كبير ويعتبر أحد العوامل ذات التأثير علي توجهات ‏وسلوك وأداء الرياضي خاصة صغار السن ، وللإعلام تأثير كبير في قلب الموازين ‏الرياضية لأنه قد يحول الرياضة بمستوييها المحلي والدولي إلي صداقه ذات رباط أوثق ‏أو إلي العداوة بين الأمم والشعوب , وقد أخذت الدعاية والإعلام طابع أخر بحيث ‏أصبحت وفي السنوات الأخيرة العديد من الشركات تتبني كفالة المنافسين وهذا بدوره ‏يعتبر عامل ضغط من نوع ثان . (31 :4 )‏
‏‌ج-‏ ‏ الروح الرياضية :‏
تعني احترام القواعد المكتوبة والغير مكتوبة ، وهي قلب الرياضة النابض ‏وبدونها فإن كل منافسة ستنقلب إلي معركة مخزية ودون رحمة , والاتحاد الدولي ‏لرياضة دون عنف وضع نصب عينية أن تكون مهمته سلامة الجماهير ، ولن يتحقق ‏ذلك إلا بالعمل الدءوب ، أساسه الإعلام والتربية ، وأخذ يبشر لتأسيس اتحادات وطنية ‏لرياضه دون عنف في جميع أنحاء العالم طالبا الدعم من جميع المسئولين عن ‏الرياضة ، الأساتذة والمدربين والرياضيين والجماهير المشجعة والصحفيين . ‏
‏ ( 6 :2 )‏

‏‌د-‏ مظاهر الروح الرياضية :‏
‏ تظهر مظاهر الروح الرياضية من خلال رفض الحصول علي الفوز باستغلال ‏أصابه حدثت للمنافس أو الاستفادة من خطأ تحكيم لصالحة , وتقبل قرارات الحكم حتى ‏ولو كانت ضده ، وتفادي إحراجه , والتواضع عند النصر وتقبل الهزيمة بروح طيبة دون ‏العمل علي تبريرها , وبذل أقصي جهد في الأداء سواء مهزوما أو فائزا , ومعاملة ‏المنافس كصديق وليس كخصم وتقديم العون له إذا احتاج الأمر , وتحية المنافس ‏عقب انتهاء اللقاء وقيام المهزوم بتهنئة الفائز , وضبط النفس مهما كان اشتداد ‏التنافس , والبعد عن كل ما من شأنه إثارة الجماهير ورفع الشغب , وعدم التأثر بأية ‏هتافات من الجماهير مهما بدت معادية , والطاعة التامة لرئيس الفريق ولأعضاء جهاز ‏التدريب الفني والمشرفين , والتعاون مع زملاء الفريق والبعد عن الأنانية الرياضية ‏والامتناع عن لومهم وعدم إغفال تشجيعهم , والالتزام باللوائح والنظم والتعليمات ‏الرياضية . ( 42 :2)‏
ومن الواضح أن المنافسة تعكس الجانب الحسن أو الرديء في طريقة حياة ‏الفرد .. وأن اللعب النظيف الذي تسوده الروح الرياضية العالية يكون أكثر ضرورة في ‏بعض المواقف والألعاب الرياضية عن غيرها , وأن الرياضيين يعتبرون الصف الأول ‏لحماية الروح الرياضية وأن سلوكهم الرياضي يعكس مقدار تقدير كل منهم لأهمية دوره ‏في الحفاظ علي الرياضة ومبادئها وأهدافها , وهو دور يعتبر بمثابة الوفاء بما عليهم ‏نحوها بعد أن أفادوا منها الكثير , وتتخذ وسائل الإعلام لها اتجاهات تؤكد أهمية ونبل ‏رسالة الرياضة تربويا واجتماعيا وصحيا قبل أن تكون لتحقيق البطولات وأن هدفها ‏الأول هو تكوين الإنسان الأفضل بما يبني المجتمع الأسعد , لهذا يجب استخدام ‏الألفاظ غير المثيرة فالإشارة إلي بطولة أو منافسة تكون علي أنها لقاء لفرد أو فريق مع ‏منافس وليس ضده – فلا ضديات في الرياضة والمباراة هي صحبة وليست معركة – ‏وأن المنافس ليس بالخصم أو العدو وأن المهزوم فريقا أو فردا لم يسحق , وعليها أن ‏تؤكد في توجيهاتها للمشاهدين للتركيز علي التذوق الرياضي . ‏
‏ ( 42 :2)‏
‏‌ه-‏ جوائز اللعب النظيف : ‏
لا يقتصر اللعب النظيف علي المتنافسين والمدربين والجمهور فقط بل يتعدي ‏ذلك إلي جميع المعنيين بالرياضة التنافسية الذين يستخدمون نفوذهم للضغط علي ‏المتنافسين للالتزام بشروط وآداب اللعب النظيف , وأن الفوز هو الأساس في التنافس ‏الرياضي ولكن الاهتمام الزائد بالفوز قد ينسي المتنافس قوانين اللعبة وهو ما يدفع ‏اللاعبين للأداء بخشونة .‏
‏‌و-‏ الترشيح لجوائز اللعب النظيف الدولية هي : ‏
‏ يشترط للترشيح لجوائز اللعب النظيف الدولي أن يكون أحسن رياضي أو أحسن ‏فريق قام بأعمال تخدم أهداف اللعب النظيف , وان يكون شخص تاريخه الرياضي ‏حافل بالمواقف المتسمة بروح اللعب النظيف ولا تستغل سوء حظ منافسة - كما يتقبل ‏قرارات الحكام دون معارضة بصرف النظر عن صحتها وان يكون أيضاَ شخص أو ‏هيئة لها نشاط يهدف إلي تطوير وخدمة أهداف اللعب النظيف سواء بالقيام بحملة من ‏أجل هذه الأهداف أو إلقاء المحاضرات أو النشر في وسائل الإعلام.‏
ويحصل الفائزون علي إحدى الجوائز : (31: 7)‏
• خطاب تهنئة .‏
• دبلوم شرف . ‏
• جائزة بيردي كوبرتان . ‏
• الجوائز والدبلومات ستقدم في خريف كل عام بمقر هيئة اليونسكو في حفل ‏رسمي يقام لهذا الغرض .‏










ثانياً الدراسات السابقة :‏‎ ‎
‏‌أ-‏ الدراسات العربية :‏
‏1-‏ قام عطا حسن عبد الرحيم (1998) (26) بدراسة بهدف التعرف علي ‏المعالجة الصحفية لظاهرة العنف في ملاعب كرة القدم في الصحافة العامة ‏والصحافة الرياضية , استخدم الباحث المنهج الوصفي بأسلوب المسح , علي ‏عينة قوامها (176) لاعبا من أندية الدرجة الأولي , واستخدم الباحث تحليل ‏مضمون بعض الصحف والمجالات العامة والرياضية الصادرة خلال موسم ‏‏1995/1996 الذين تناولوا موضوع العنف في ملاعب كرة القدم كأداة لجمع ‏البيانات , وجاءت أهم النتائج باحتلال جريدتي الأهرام والمساء للمركز الأول ‏والثاني في بيانها لكيفية بدء أحداث العنف , وجاءت المصور والأهلي في ‏المركز الأخير , وعدم اهتمام الصحافة الرياضية باستطلاع رأي القراء و ‏تصحيح السلوك الرياضي والروح الرياضية وشرح قواعد وقوانين لعبة كرة القدم ‏‏. ‏
‏2-‏ قام اشرف منير صبري محمد جعفر صبري (1999) (5) بدراسة بهدف التعرف ‏علي اتجاهات القائمين بالاتصال في البرامج الرياضية واتجاهات الجمهور ‏المصري نحو البرامج الرياضية , استخدم الباحث المنهج الوصفي بأسلوب ‏المسح , علي عينة قوامها (30) من مقدمي البرامج و1500 مفردة من ‏الجماهير, واستخدم الباحث الاستبيان وتحليل المضمون والمقابلة الشخصية ‏كأدوات لجمع البيانات , وجاءت أهم النتائج إجراء الدراسات والبحوث للتعرف ‏علي اتجاهات المشاهدين حول البرامج الرياضية وذلك لتعديل هذه البرامج بما ‏يتفق مع الأهداف العامة . ‏
‏3-‏ قام حسام الدين المرسي (2003) (16) بدراسة بهدف التعرف استطلاع ‏الرأي حول عن دور كل من الصحافة والإذاعة والتليفزيون في نشر الثقافة ‏النوعية لدي طلاب الجامعة , استخدم الباحث المنهج الوصفي , علي عينة ‏طلاب من جامعات القاهرة والمنصورة وأسيوط , واستخدم الباحث الاستبيان ‏كأداة لجمع البيانات , وجاءت أهم النتائج أن التليفزيون أهم وسيلة إعلامية ‏تؤثر في نشر الثقـافة في المجال الرياضي وتأتي الصحافة في المركز الثاني ‏والإذاعة في المركز الثالث وتهتم البرامج الرياضة بالتليفزيون بنقل الأحداث ‏الرياضية المختلفة بينما تهمل تقديم معلومات للمشاهد قد تفيده في حياته ‏اليومية .‏
‏4-‏ قام علي طاهر اسحاق مبارك (2004) (28) بدراسة بهدف التعرف علي ‏حجم تعرض الجمهور المصري للبرامج الرياضية ومدي اعتماده عليها ‏للحصول علي المعرفة الرياضية والتعرف علي دوافع الجمهور المصري ‏للتعرض للبرامج الرياضية , استخدم الباحث المنهج الوصفي "المنهج المسحي ‏بالعينة , علي عينة عشوائية بسيطة تم اختيارها من ستة أحياء مختلفة ‏بمحافظة القاهرة وكان عددهم 400 مفردة , واستخدم الباحث الاستبيان ‏والمقابلة الشخصية والملاحظة الشخصية للباحث كأدوات لجمع البيانات , ‏وجاءت أهم النتائج أنه تبين أن (96,9%) من المبحوثين يستفيدون من ‏البرامج الرياضية في التليفزيون مقابل (3,1%) يرون أنهم لا يستفيدون منها ‏وأن أغلبية ساحقة من مشاهدي البرامج الرياضية بالتليفزيون (98,1%) أن ‏معارفها الرياضية تزداد من متابعة هذه البرامج علي عكس نسبة ضئيلة ‏‏(1,9%) تري عكس ذلك . ‏
‏5-‏ قام مروان صالح (2005) (44) بدراسة بهدف التعرف علي بناء منظومة ‏لتحديد مهام الصحافة الرياضية لتنمية المعرفة بالرياضة للجميع لدي القراء , ‏استخدم الباحث المنهج الوصفي , علي عينة من الصحفيين الرياضيين ‏العاملين بالأقسام الرياضية للصحف القومية بمصر الأهرام – الأخبار – ‏الجمهورية – المساء – الأهرام المسائي – أخبار الرياضة – الكورة والملاعب ‏‏– الأهرام الرياضي , واستخدم الباحث استطلاع الرأي كأداة لجمع البيانات , ‏وجاءت أهم النتائج إلي ضرورة اهتمام الصحافة بتحقيق تنمية المعرفة ‏بالرياضة لدي القراء - نشر الوعي الرياضي الخاص بالرياضة للجميع فيما ‏يرتبط بدورها في تنمية صحة الإنسان البدنية والنفسية . ‏
‏6-‏ قامت صفاء جابر شاهين , وعطا حسن عبد الرحيم ( 2009) (27) ‏بدراسة بهدف التعرف علي قياس ورصد اتجاهات الرأي العام المصري وتقيمه ‏لأداء المجلس القومي للرياضة أثناء دورة بكين الاولمبية 2008 , استخدما ‏الباحثان المنهج الوصفي بألاسلوب المسحي , علي عينة مكونة من 350 مفردة ‏موزعة توزيعا متساويا علي سبع محافظات تمثل مختلف محافظات مصر ( وجه ‏بحري – وجه قبلي – القاهرة الكبري – المحافظات الساحلية ) بواقع 50 مفردة ‏لكل محافظة , واستخدم الباحثان استطلاع الرأي كأداة لجمع البيانات , وكانت أهم ‏النتائج أن المجلس القومي للرياضة لم يكن عند حسن ظن الجماهير ، وان ‏المسئولين لم يوحدوا جهودهم مع جهود اللجنة الاوليمبية من أجل الاستعداد لدورة ‏بكين 2008 ، ولم يوفروا الملاعب والأجهزة الرياضية للاتحاديات الرياضية لتدريب ‏اللاعبين عليها ، كما لم يوفروا الدعم المادي الكافي للإتحادات الرياضية لتنظم ‏المعسكرات الداخلية والخارجية للاعبين استعدادا للدورة ، اتسمت اتجاهات أفراد ‏ألعينه نحو أداء المجلس القومي للرياضة بصفه عامه بالسلبية الشديدة , وان كثيرا ‏من المسئولين يصدرون قرارات انفعاليه وغير مدروسه ,وان قليل جدا مما ينشر ‏ويذاع في الإعلام الرياضي عن إنجازات المجلس القومي للرياضة لا يمكن ‏تصديقه .‏
‏7-‏ قام احمد محمد يسن علي (2010 ) (1) بدراسة بهدف التعرف علي مدي اهتمام ‏النقد الرياضي بالقيم التربوية , استخدم الباحث المنهج الوصفي "الدراسات ‏المسحية " , علي عينة من يتمثل مجتمع البحث في الصحف القومية المتمثلة ‏في (جريدة الجمهورية الأسبوعية – جريدة الأهرام الرياضي – جريدة أخبار اليوم ‏‏) , واستخدم الباحث استمارة المسح المرجعي و استمارة تحليل البيانات والمقابلة ‏الشخصية وشبكة المعلومات الدولية كأدوات لجمع البيانات , وجاءت أهم النتائج ‏هي تركيز المقالات النقدية (عينة البحث) علي بعض القيم التربوية وترك وإغفال ‏البعض الأهم والأكثر . ‏
ب- الدراسات الأجنبية :‏
‏8-‏ قام ليفير وويلر (1993 ‏Lever J, Wheeler ‎‏) (54) بدراسة بهدف التعرف ‏علي تأثير وسائل الإعلام علي القيم الثقافية والرياضية للجماهير , استخدم ‏الباحثان المنهج الوصفي بأسلوب المسح , علي عينة مكونة من مجموعة من ‏الجماهير , واستخدم الباحثان استمارة المسح المرجعي و استمارة تحليل ‏المضمون كأداة لجمع البيانات , وجاءت أهم النتائج إلي توصل الباحثان في هذه ‏الدراسة إلي أن الشرارة الاولي لتغير القيم الثقافية في نهاية القرن التاسع عشر ‏وأوائل القرن العشرين , وكانت بداية ظهور وسائل الاتصال الجماهيرية هذا إلي ‏جانب الثورة الصناعية , وتطورات الأنشطة الجماهيرية وتغير الاتجاهات نحو ‏العمل والسعادة, وأشار الباحثان إلي أن التطور المستمر في تكنولوجيا وسائل ‏الإعلام , وقد نقل للجماهير الدراما والأحداث الرياضية المثيرة وأن أي مراجعة ‏ولو محدودة لتطور وسائل الإعلام تبين أن لها الفضل عن أي شيء آخر علي ‏الإطلاق في تشجيع الرياضات المنتظمة لتتحول من عنصر ضئيل في الثقافة ‏إلي جزء هام وواضح في المجتمع , وانه في أي نقطة تحول في الحياة الوطنية ‏نجد تزاوجاَ بين الرياضة ووسائل الإعلام قد حقق لكليهما الازدهار.‏
‏9-‏ قام وينبرج , وجولد (1995م ‏Weinberg and Gould‏ ) (58) بدراسة ‏بهدف التعرف علي اهم مصادر الضغوط النفسية التي تواجه رياضي المستوي ‏العالي , استخدم الباحثان المنهج الوصفي بأسلوب المسح , علي عينة مكونة ‏من لاعبين المستويات العالية في السباحة , واستخدم الباحثان استمارة المسح ‏المرجعي و استمارة تحليل المضمون والاستبيان كأدوات لجمع البيانات , وجاءت ‏أهم النتائج إلي توصل الباحثان أن أهم مصادر الضغوط هي: القلق , والإحباط ‏‏, وزيادة الشعور بالخوف , والاستجابة السلبية لضغوط التدريب وتوقع أهداف ‏طموحة أكثر من قدرات الرياضي , والوعي بالنتائج السلبية المترتبة عن التدريب ‏الزائد , وعدم وجود فترات راحة لاستعادة الشفاء واستجمام القوي , وزيادة ضغوط ‏التدريب وعدم الاستمتاع بالتدريب أو المنافسة . ‏

ج – الستفادة من الدراسات السابقة :‏
سعي الباحث بالرجوع إلي ما استطاع أن يصل إليه من الدراسات في مجال ‏الإعلام الرياضي سواء في الصحافة المكتوبة , أو في الراديو , والتلفزيون , أو فيما ‏يجمع بينهما , ليدعم خلفيته الأدبية والنظرية , وهو ما مكن الباحث من تحديد شخصية ‏مستقلة ومختلفة لدراسته حول " الإعلام الرياضي وأثره النفسي علي الأداء لدي لاعبي ‏كرة القدم" .حيث استفاد الباحث من نتائج الدراسات علي النحو التالي:-‏
• أسفرت دراسة عطا حسن عبد الرحيم (1998) ان الصحف المتمثلة في المساء ‏والاهرام والمصور تهتم ببدء أحداث العنف ولكنهم لا يعملوا علي تصحيح السلوك ‏الرياضي والروح الرياضية وشرح قواعد وقوانين لعبة كرة القدم .‏
• اسفرت دراستا اشرف منير صبري محمد جعفر صبري (1999) عن تعديل البرامج ‏الرياضية بما يتفق مع اتجاهات المشاهدين وبما يتفق مع الأهداف العامة.‏
• اشارت دراسة حسام الدين المرسي (2003) أن التليفزيون أهم وسيلة إعلامية ‏تؤثر في نشر الثقـافة في المجال الرياضي وتأتي الصحافة في المركز الثاني ‏والإذاعة في المركز الثالث .‏
• اسفرت دراسة علي طاهر اسحاق مبارك (2004) ان نسبة (98%) من ‏المشاهدين للبرامج الرياضية تزداد معارفهم الرياضية عند متابعتهم للبرامج ‏الرياضية .‏
• أوضحت دراسة مروان صالح (2005) ان الصحافة تحقق تنمية للمعرفة بالرياضة ‏لدي القراء وتعمل علي نشر الوعي الرياضي الخاص بالرياضة للجميع فيما يرتبط ‏بدورها في تنمية صحة الإنسان البدنية والنفسية . ‏
• اشارت دراسة صفاء جابر شاهين , وعطا حسن عبد الرحيم ( 2009) أن ما ‏ينشر ويذاع في الإعلام الرياضي عن إنجازات المجلس القومي للرياضة لا يمكن ‏تصديقه بسبب فقد الجماهير الثقة في مسئولي المجلس القومي للرياضة .‏
• اسفرت دراسة احمد محمد يسن علي (2010 ) ان هناك مقالات في الصحف تهتم ‏بالنقد فقط وتغفل الجانب التربوي وبعض الجوانب الاخري للاعبين .‏
• أوضحت دراسة ليفير وويلر (1993 ‏Lever J, Wheeler ‎‏) أن التطور ‏المستمر في تكنولوجيا وسائل الإعلام يعمل علي تغير الاتجاهات نحو العمل ‏والسعادة والقيم الثقافية الرياضية .‏
• اشارت دراستا وينبرج , وجولد (1995م ‏Weinberg and Gould‏ ) ان أهم ‏مصادر الضغوط للاعبي كرة القدم هي القلق , والإحباط , وزيادة الشعور بالخوف ‏‏, والاستجابة السلبية لضغوط التدريب .‏
وقد استفاد الباحث من هذه الدراسات في :- ‏
‏-‏ ‏ تحديد مشكلة البحث .‏
‏-‏ التعرف علي مدي أهميتها .‏
‏-‏ التعرف علي الأدوات المستخدمة لجمع البيانات والأبعاد الخاصة بها.‏
‏-‏ الاسترشاد بالمراجع الحديثة .‏
‏-‏ مناقشة النتائج .‏
  • ملف العضو
  • معلومات
maestrokrimo
عضو جديد
  • تاريخ التسجيل : Oct 2017
  • المشاركات : 1
  • معدل تقييم المستوى :

    0

  • maestrokrimo is on a distinguished road
maestrokrimo
عضو جديد
مدير الموقع غبي لأنه يضع كود منع النسخ وهذه الأسباب
10-21-2017
هذا الموقع موقع مديره غبي للغاية، وطموحه سخيف جدا، أوليس الغباء بعينه أن يضع مدير الموقع أكواد منع النسخ، نعم للزوار ولصوص المواضيع أتفق معك لكن للأعضاء هذا غباء حقيقي، فالأعضاء يساهمون في إثراء الموقع بالمعلومات وبالمقابل لا يمكنهم أن يحصلوا على بحوث من هذا الموقع لذا على مدير الموقع إلغاء كود منع النسخ للأعضاء المسجلين إن كان يعطي قيمة حقيقية لأعضاء الموقع، ولكن من الأساس وضع هذا الكود هو ضعف في شخصية مدير الموقع لأن كبريات المواقع لا تستخدمه وعليك بقراءة مقالة لتعلم لماذا كود منع النسخ هو غباء بعينه ومضر بسمعة وترتيب الموقع وينفر منه الزوار
  • ملف العضو
  • معلومات
abdou30
عضو جديد
  • تاريخ التسجيل : Mar 2018
  • المشاركات : 1
  • معدل تقييم المستوى :

    0

  • abdou30 is on a distinguished road
abdou30
عضو جديد
03-06-2018
شكرااااااااااااااااااااااااااااااارررررراااااااااا ا

*=== (( ما يلفظ من قول إلا لديه رقيب عتيد )) ===*

الرسالة:
اسم العضو الخاص بك: اضغط هنا للدخول

خيارات

الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع


الساعة الآن 11:37 AM.
Powered by vBulletin